counter create hit Saddam's Generals: Perspectives on the Iran-Iraq War: Perspectives on the Iran-Iraq War - Download Free eBook
Hot Best Seller

Saddam's Generals: Perspectives on the Iran-Iraq War: Perspectives on the Iran-Iraq War

Availability: Ready to download

 Prepared by Institute for Defense Analyses under Contract DASW01-04-C-003 Task ET-8-2579 "Study on Military History (Project 1946 - Phase II)" for the National Intelligence Council. Prepared in cooperation with the Conflict Records Research Center. Contains copyrighted material.This monograph represents a continuation of a series of research efforts designed to extend the  Prepared by Institute for Defense Analyses under Contract DASW01-04-C-003 Task ET-8-2579 "Study on Military History (Project 1946 - Phase II)" for the National Intelligence Council. Prepared in cooperation with the Conflict Records Research Center. Contains copyrighted material.This monograph represents a continuation of a series of research efforts designed to extend the knowledge of the contemporary Middle East, military history, and Iraqi military effectiveness during the course of three major wars: the Iran-Iraq War, the First Gulf War, and Operation Iraqi Freedom. This second volume is based on interviews with figures significant in the Iran-Iraq War, extensive examination and study of captured Iraqi records, and a review of secondary sources. The interviews presented here involve not only lengthy discussions with Lieutenant General Ra’ad Maji d Rashid al-Hamdani, staff officer and battalion commander during the Iran-Iraq War, whom the Project 194 6 research team had interviewed before, but similar types of discussions with a number of senior Iraqi military leaders who played key parts in the Iran-Iraq War.


Compare

 Prepared by Institute for Defense Analyses under Contract DASW01-04-C-003 Task ET-8-2579 "Study on Military History (Project 1946 - Phase II)" for the National Intelligence Council. Prepared in cooperation with the Conflict Records Research Center. Contains copyrighted material.This monograph represents a continuation of a series of research efforts designed to extend the  Prepared by Institute for Defense Analyses under Contract DASW01-04-C-003 Task ET-8-2579 "Study on Military History (Project 1946 - Phase II)" for the National Intelligence Council. Prepared in cooperation with the Conflict Records Research Center. Contains copyrighted material.This monograph represents a continuation of a series of research efforts designed to extend the knowledge of the contemporary Middle East, military history, and Iraqi military effectiveness during the course of three major wars: the Iran-Iraq War, the First Gulf War, and Operation Iraqi Freedom. This second volume is based on interviews with figures significant in the Iran-Iraq War, extensive examination and study of captured Iraqi records, and a review of secondary sources. The interviews presented here involve not only lengthy discussions with Lieutenant General Ra’ad Maji d Rashid al-Hamdani, staff officer and battalion commander during the Iran-Iraq War, whom the Project 194 6 research team had interviewed before, but similar types of discussions with a number of senior Iraqi military leaders who played key parts in the Iran-Iraq War.

33 review for Saddam's Generals: Perspectives on the Iran-Iraq War: Perspectives on the Iran-Iraq War

  1. 4 out of 5

    Yasir Hameed

    يقدم هذا الكتاب تاريخاً عسكرياً للحرب العراقية الايرانية بعيداً عن السياسة -الى حد ما- من وجهة نظر عراقية قدمها خمسة ضباط توزعوا بين الصنوف المختلفة للقوات المسلحة العراقية وهم الفريق رعد مجيد الحمداني الذي بدأ الحرب كآمر كتيبة دبابات وكان قائد فيلق في الحرس الجمهوري عام ٢٠٠٣ واللواء الركن مزهر رشيد الطرفة العبيدي وهو ضابط استخبارات تعامل مع ايران منذ بداية الحرب واللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس رئيس اركان الفيلق الثالث وكذلك عمل في هيئات ركن مختلفة اثناء الحرب كذلك مديراً للتطوير القتالي يقدم هذا الكتاب تاريخاً عسكرياً للحرب العراقية الايرانية بعيداً عن السياسة -الى حد ما- من وجهة نظر عراقية قدمها خمسة ضباط توزعوا بين الصنوف المختلفة للقوات المسلحة العراقية وهم الفريق رعد مجيد الحمداني الذي بدأ الحرب كآمر كتيبة دبابات وكان قائد فيلق في الحرس الجمهوري عام ٢٠٠٣ واللواء الركن مزهر رشيد الطرفة العبيدي وهو ضابط استخبارات تعامل مع ايران منذ بداية الحرب واللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس رئيس اركان الفيلق الثالث وكذلك عمل في هيئات ركن مختلفة اثناء الحرب كذلك مديراً للتطوير القتالي واشرف وساهم بشكل كبير في بناء العقيدة العسكرية العراقية ، وهذان الاثنان الاخيران طائفيان جداً ، والفريق الركن عبد محمد الكعبي قائد البحرية واللواء الركن علوان حسون علوان العبوسي آمر سرب وجناح طائرات . الكتاب لا غنى عنه لكل من يريد ان يعرف تاريخ الجيش العراقي واهم اخطاء القيادة فيه واسباب انتكاسات حرب الثمان سنوات . يؤخذ على الكتاب عدم جودة الترجمة وبعض الاخطاء الاملائية والعلمية هنا وهناك (وهي قليلة) . اهم ما لفت انتباهي في هذا الكتاب هو اخطاء القوات العراقية واسباب انكاساتها اثناء الحرب التي لم تنته بنصر لاي طرف بل بهزيمة فعلية لكليهما ، ويبدو ان حال العراق في هذه الحرب مقارب في وجه من الوجوه لحال السعودية مع اليمن (قياس مع الفارق) . عموما فيما يلي اهم النقاط التي جذبت انتباهي ١) عدم وجود مفهوم ستراتيجي للحرب (وهذا مشابه لحال السعودية من اليمن ، اي لا يوجد هدف محدد للحرب) ٢) الضباط الذين حصلت المقابلات معهم يكرهون صدام والشيعة !!! حتى ان مزهر العبيدي قال انه يفضل زيارة تل ابيب على ايران ٣) عدم علم القوتين البحرية والجوية العراقيتين بموعد الحرب وغياب التنسيق بينهما لباقي مدة الحرب (القوة البحرية لم تعلم الا من المذياع والقوة الجوية بلغت قبل يومين فقط والقوة برية قبل شهرين) ٤) عدم كفاءة عبد الجبار شنشل وتزوريه المعلومات بما يتلائم مع ما يرغب صدام بسماعه بعيداً عن الواقع وسعيه المستمر للتهرب من المسؤوليات ، هناك نقد لاذع له من قبل علاء الدين حسين مكي (الهجوم على عبد الجبار شنشل الذي كان يعد من اركان القوات المسلحة ملفت للانتباه) ٥) قيادات القوات المسلحة العراقية تخشى من افعال صدام (اي الاعدامات وتهوره بالاوامر العسكرية) ، اكثر من خشيتها من الايرانيين فأوامره أدت لخسائر تفوق الخسائر التي تسبب بها الايرانيون وهذا ايضاً سبب ابتعاد الكثير من الضباط عن اصدار القرارات الضرورية خوفاً من العواقب المحتملة للفشل وهذه مدرسة اسسها عبد الجبار شنشل ٦) ضعف الجهد الاستخباري في بداية الحرب وغياب التنسيق بين الصنوف بل وحتى داخل الصنف الواحد في الجيش العراقي ٧) توجيهات صدام بعدم اكمال التقدم واتخاذ مواضع الدفاع بدون دراسة ادت الى هزائم ١٩٨١/١٩٨٢ (وهذا مثال لغباء القيادة السياسية العراقية) ٨) راهنت القيادة العراقية على العشائر العربية في الاحواز ولكن تصرفات طالع الدوري باعدام بعض افرادها ادت لجعل تلك العشائر معادية للقوات العراقية (وهي بالاساس لم تكن مؤيدة للغزو العراقي) ، واعتبر صدام تصرف الدوري نوعاً من الشجاعة !!! ٩) في اول الحرب اعتمد صدام على القادة البعثيين وبعد أن سببوا الكوارث تلو الكوارث اضطر ان يعتمد تدريجياً على المهنيين دون التخلي عن البعثيين ١٠) طالع الدوري تسبب بمقتل ثلث الجيش العراقي ولم يعدم لقربه من صدام بينما اعدم قائد فرقة ٩ (كمال لطيف) وقد استلم قيادتها من طالع الدوري قبل ثلاثة ايام فقط من سقوطها واصبح طالع قائد فرقة ١٢ فيما بعد !!! ١١) بدأت العقيدة العسكرية العراقية بالتكوين في ١٩٨٥ وبرز نجاحها في الدفاع عن البصرة عام ١٩٨٧ ومعارك الحسم ١٩٨٨ ١٢) في بداية الحرب كان المسؤولون عن تحليل المعلومات عن ايران في الاستخبارات ثلاثة اشخاص فقط واحد منهم فقط درس اللغة الفارسية !!!(وهذه اشارة الى ان قرار الحرب كان ارتجاليا وهو ما اشار له صلاح عمر العلي في كتاب آخر) ليصبح العد ٢٥٠٠ عند نهاية الحرب ١٣) العراق بدأ الحرب وإيران سببت استمرارها (لرفسنجاني دور في هذا) وقد عرض العراق الهدنة على ايران ٤ مرات ووقف اطلاق النار ٣ مرات وايران رفضت ١٤) في سلاح الجو كانت الطائرات الفرنسية (الميراج التي يملكها العراق) هي الاكثر فاعلية في الحرب مقابل ضعف للطائرات الروسية (يملكها العراق) والى حد ما الطائرات الامريكية (تملكها ايران) ١٥) اداء جيد للدروع الروسية - العراقية مقابل ضعف الدروع البريطانية حتى ان احد ضباط الجيش العراقي قال بانه سيخبر السفير البريطاني بعدم الحاجة لتلك الخردة (دبابة جفتن) ١٦) ام المصائب لكلا الجيشين هو تدخل الساسة في عملهم واعطاء المسؤوليات لغير المهنين وكذلك خوف القادة من السياسيين ١٧) خسائر العراق المالية بلغت ٤٠٩ مليار دولار وخسائر بشرية قاربت المليون بين قتيل وجريح واسير ومفقود وخسائر ايران بلغت ثلاثة اضعاف الخسائر العراقية ولكن تعتبر كلا الخسارتين متساويتي التأثير قياساً لعدد السكان وامكانات البلدين . ١٨) عبود قنبر لديه تاريخ عسكري لامع في الحرب العراقية الايرانية وفي حرب الخليج الثانية قادة واحد من افضل المعارك ، كذلك علي غيدان كان قائد فرقة وهرب بسبب حكمه بالاعدام بسبب رفضه الاوامر الصادرة بمقمع المنتفضين عام ١٩٩١ ... من المؤسف أن يتحول هذان الضباطان بتاريخمها الجيد الى خونة او متخاذلين

  2. 4 out of 5

    Ahmed Khalid Al-ameed

    جنرالات صدام - كيفن م.وودز ، وليامسن موراي / 📌الكتاب عبارة جلسات حوارية مع خمس جنرالات عراقيين كبار للحديث عن تجاربهم في الحرب العراقية - الإيرانية بصفتهم قادة شاركوا فيها .. و الجنرالات هم : 1/الفريق الركن / عبد محمد الكعبي ( قائد القوة البحرية من سنة 1982 و حتى سنة 1988 ). 2/الفريق الركن / رعد مجيد رشيد الحمداني ( ضابط الأركان و آمر كتيبة دبابات خلال الحرب العراقية - الايرانية ). 3/اللواء الركن / مزهر رشيد الطرفة العبيدي ( آمر فرع في خدمة الاستخبارات العسكرية العراقية ، هذا الفرع تعامل مع إيران خ جنرالات صدام - كيفن م.وودز ، وليامسن موراي / 📌الكتاب عبارة جلسات حوارية مع خمس جنرالات عراقيين كبار للحديث عن تجاربهم في الحرب العراقية - الإيرانية بصفتهم قادة شاركوا فيها .. و الجنرالات هم : 1/الفريق الركن / عبد محمد الكعبي ( قائد القوة البحرية من سنة 1982 و حتى سنة 1988 ). 2/الفريق الركن / رعد مجيد رشيد الحمداني ( ضابط الأركان و آمر كتيبة دبابات خلال الحرب العراقية - الايرانية ). 3/اللواء الركن / مزهر رشيد الطرفة العبيدي ( آمر فرع في خدمة الاستخبارات العسكرية العراقية ، هذا الفرع تعامل مع إيران خلال النزاع ). 4/اللواء الركن / علوان حسون علوان العبوسي ( آمر سرب و جناح طائرات في الجيش خلال الحرب ). 5/اللواء المتقاعد / علاء الدين حسين مكي خماس ( رئيس أركان فيلق ، و آمر فرقة عسكرية ، و مدير التطوير القتالي في العراق خلال الحرب ). 📌جميع الجنرالات اتفقوا على ان صدام حسين كان كارثة بالنسبة و شعبه ، و انه شخص معقد يعيش صراع نفسي عميق . 📌كان صدام يعتمد غالباً على جنرالات هم إما متملقون ذليلون او غير بارعين عسكرياً ، في ما يتصل بهذا الامر ، بحلول سنة 1987 عانى صدام طوعياً من آراء و أفعال صهره حسين كامل ، الذي وصفه الجنرالات المحاورين بأنه نصف متعلم . 📌يتفق الجنرالات على عدم كفاءة و اهلية عبد الجبار شنشل رئيس أركان الجيش آنذاك ، كانت عقليته عقلية ضابط في الأربعينيات من القرن العشرين ، كان قائد سيء يرفض تحمل المسؤولية . 📌خلال هجوم الفاو سنة 1988 ، فقدنا (1086) ألفاً و ستة و ثمانين شخصاً من الحرس الجمهوري فقط . 📌كان حسين كامل أمياً ، لم يكمل سوى الدراسة الابتدائية ، لم ينه الدراسة المتوسطة ، الا انه رُقيَّ من جندي الى رتبة ملازم ، بعدها رُقيَّ ليصبح عقيد ، بعدها رُقيَّ ليصبح لواء ، كان صدام يحبه ، عُينَ في مناصب سياسية كثيرة بينها خمس وزارات . 📌كان الضباط يقولون إن كل شيء عظيم ، كانوا يقدمون له الجحيم على انه جنة ، و كانت السعادة تغمر صدام ، و يقهقه ضاحكاً . 📌لم تكن هنالك أبداً علاقات طيبة بين العراق و إيران ، كنا نخشى أن تطيح إيران بنظامنا ، لذلك كنا نتخذ الاجراءات الاحترازية ، نحن نعتقد أنهم لن يشعروا بالأرتياح الى ان يحتلوا العراق . 📌ثمة سبب واحد لأعتبار صدام طاغية هو أنه يرفض الاستماع الى الحقيقة . ⭐️⭐️⭐️☆☆ Baghdad 2020/6/7

  3. 4 out of 5

    Molly

  4. 4 out of 5

    Jim

  5. 4 out of 5

    Wesam Hassanein

  6. 5 out of 5

    Gon Freecs

  7. 5 out of 5

    Saeed Alameri

  8. 4 out of 5

    Qussay Sabeeh

  9. 4 out of 5

    Khalid Yousif

  10. 4 out of 5

    Pashah

  11. 5 out of 5

    محسن‌حسام مظاهری

  12. 5 out of 5

    Ali Hasan

  13. 4 out of 5

    Abdulwahid

  14. 4 out of 5

    Yalda

  15. 5 out of 5

    Jonathan

  16. 5 out of 5

    Chad Wyancko

  17. 4 out of 5

    Adam

  18. 4 out of 5

    Dеnnis

  19. 5 out of 5

    Belhor

  20. 4 out of 5

    Fatemeh M

  21. 5 out of 5

    Donald Forster

  22. 4 out of 5

    Humam Alshawi

  23. 5 out of 5

    Ina Cawl

  24. 5 out of 5

    Muamn Aliraqi

  25. 5 out of 5

    The Warrior Philosopher

  26. 4 out of 5

    Woody

  27. 4 out of 5

    Muhammad Emran

  28. 4 out of 5

    Tasneem Sannah

  29. 5 out of 5

    Michael Gawlinski

  30. 5 out of 5

    William Razavi

  31. 4 out of 5

    Freecats

  32. 5 out of 5

    Chris

  33. 4 out of 5

    Mitra Shoraka

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.