counter create hit ولد - Download Free eBook
Hot Best Seller

ولد

Availability: Ready to download

لا ينفع أن أتظاهر بالصمم المفاجئ، لأنه سيمضي في سرد أحلامه المستحيلة، مختلقاً المزيد منها في كل مرة: خططه للسفر إلى الجزر البعيدة، رغبته في رؤية زرافة حقيقية، والتسابق معها، "هل تعتقدين أن بوسعي أن أغلبها؟" ، "طبعاً" أقول له، ولا ينتظر جوابي، يعرف بالضبط مواصفات سيارة السباق ذات التحكم عن بعد التي يرغب بالحصول عليها في عيد ميلاده، ويؤكد لي أن قراره بأن يصبح طبيباً ومحامياً لا ينفع أن أتظاهر بالصمم المفاجئ، لأنه سيمضي في سرد أحلامه المستحيلة، مختلقاً المزيد منها في كل مرة: خططه للسفر إلى الجزر البعيدة، رغبته في رؤية زرافة حقيقية، والتسابق معها، "هل تعتقدين أن بوسعي أن أغلبها؟" ، "طبعاً" أقول له، ولا ينتظر جوابي، يعرف بالضبط مواصفات سيارة السباق ذات التحكم عن بعد التي يرغب بالحصول عليها في عيد ميلاده، ويؤكد لي أن قراره بأن يصبح طبيباً ومحامياً في الآن ذاته لا رجعة عنه، هذه المرة. "لأن الناس تحتاج من يعالجها وأيضاً يحتاجون من يدافع عنهم". بمصيبة ما وقع عبء إنقاذ العالم على كاهل هذا الولد المحبوس في القمقم تضطرم بداخله حيوات شتى ولا يقدر إلا على الحلم.ثم وكمن يتذكر فجأة، ودائماً ما يتذكر فجأة، يتوقف لا ليلتقط نفساً، بل ليقطع نفَسي حين يسأل: لكن، متى ستلديني؟


Compare

لا ينفع أن أتظاهر بالصمم المفاجئ، لأنه سيمضي في سرد أحلامه المستحيلة، مختلقاً المزيد منها في كل مرة: خططه للسفر إلى الجزر البعيدة، رغبته في رؤية زرافة حقيقية، والتسابق معها، "هل تعتقدين أن بوسعي أن أغلبها؟" ، "طبعاً" أقول له، ولا ينتظر جوابي، يعرف بالضبط مواصفات سيارة السباق ذات التحكم عن بعد التي يرغب بالحصول عليها في عيد ميلاده، ويؤكد لي أن قراره بأن يصبح طبيباً ومحامياً لا ينفع أن أتظاهر بالصمم المفاجئ، لأنه سيمضي في سرد أحلامه المستحيلة، مختلقاً المزيد منها في كل مرة: خططه للسفر إلى الجزر البعيدة، رغبته في رؤية زرافة حقيقية، والتسابق معها، "هل تعتقدين أن بوسعي أن أغلبها؟" ، "طبعاً" أقول له، ولا ينتظر جوابي، يعرف بالضبط مواصفات سيارة السباق ذات التحكم عن بعد التي يرغب بالحصول عليها في عيد ميلاده، ويؤكد لي أن قراره بأن يصبح طبيباً ومحامياً في الآن ذاته لا رجعة عنه، هذه المرة. "لأن الناس تحتاج من يعالجها وأيضاً يحتاجون من يدافع عنهم". بمصيبة ما وقع عبء إنقاذ العالم على كاهل هذا الولد المحبوس في القمقم تضطرم بداخله حيوات شتى ولا يقدر إلا على الحلم.ثم وكمن يتذكر فجأة، ودائماً ما يتذكر فجأة، يتوقف لا ليلتقط نفساً، بل ليقطع نفَسي حين يسأل: لكن، متى ستلديني؟

30 review for ولد

  1. 4 out of 5

    Salamh Jaffar

    هذه المجموعة الأولى للكاتبة البحرينية ابتهال سلمان ؛ جاءت القصص متفاوتة في القوة و التأثير إلا أن أغلبها كان ناضجا و باشتغال متقن ؛ لامست في بعضها الهموم الإنسانية و مخاوفها بشكل مباشر و تناولت بعضها باسلوب ساخر ، من يتعرف على ابتهال يكتشف أن اسلوب كتابتها قريبة جدا من شخصيتها ابتهال ( ولد ) كان باكورة رائعة ؛ انتظر الأجمل و الأكثر دهشة

  2. 4 out of 5

    Eman Dubul

    قراءة في المجموعة القصصية "ولد" عندما فتحت إبتهال الباب على عالم من الدهشة والخيال عندما سمعت بأن إبتهال سلمان ستصدر مجموعة قصصية فرحت كثيرا وتحمست لمشروعها القصصي الواعد لأنني كنت أعرف إبتهال من خلال الموقع الإلكتروني المتكأ الثقافي وكانت تجذبني مواضيعها الثقافية المميزة التي تطرحها بأسلوب ممتع ومفيد في نفس الوقت أما ما لفت نظري فعلا لموهبتها كان فوزها بالمركز الأول في مسابقة المتكأ الثقافي للقصة القصير بقصة بعنوان ولد وهو نفسه عنوان مجموعتها القصصية التي يزين غلافها مجموعة من الاولاد يلعبون الكرة قراءة في المجموعة القصصية "ولد" عندما فتحت إبتهال الباب على عالم من الدهشة والخيال عندما سمعت بأن إبتهال سلمان ستصدر مجموعة قصصية فرحت كثيرا وتحمست لمشروعها القصصي الواعد لأنني كنت أعرف إبتهال من خلال الموقع الإلكتروني المتكأ الثقافي وكانت تجذبني مواضيعها الثقافية المميزة التي تطرحها بأسلوب ممتع ومفيد في نفس الوقت أما ما لفت نظري فعلا لموهبتها كان فوزها بالمركز الأول في مسابقة المتكأ الثقافي للقصة القصير بقصة بعنوان ولد وهو نفسه عنوان مجموعتها القصصية التي يزين غلافها مجموعة من الاولاد يلعبون الكرة ..حيث ارتسام الأولاد على شكل ظلال على الغلاف يجعلك تتخيل بأنك واحد منهم ربما ذات عمر مضى وعادتي عندما أتصفح كتابا ابدأ بالفهرس لذا فتحت على الصفحة الأخيرة أستشف من العناوين ما وراءها ولم يخب ظني فابتهال بارعة في اختيار العناوين وكأنها تلقي لك بالطعم لتصطادك بكل سهولة في شباك قصصها الشيقة توزعت المجموعة القصصية على إحدى عشر قصة وهي على الترتيب بابا سوبرمان، ولد، حيث لا يموت الأطفال، خروج النمل عن صمته ، عفو ملكي ، إزعاج ، أنت حلو والبحر مالح ،آسف ..التي لا تجيء ..جنة ونار ،جربت الغرق عدت للمقدمة مع الإهداء حيث تغريك بالتورط معها حين تقول إلى الأولاد العالقين في الجانب الآخر من الورطة ها انا أفتح الباب ودخلت معها لبابا سوبرمان وانا ارى نفسي في ذلك الطفل الذي لطالما ظن بان والده يمتلك قدرات خارقة كسوبرمان فمن منا لم يفعل ربما ليس سوبرمان بالضرورة ولكن الصورة التي نرسمها مشابهة ..إلى أن ترتبك الصورة في مرحلة ما وتنكشف فيها هوية السوبرمان الحقيقية ولكن لماذا اختارت إبتهال أن يكون الطفل ولدا لا بنت؟.. هل كانت تحاول أن تموه علينا شخصيتها المختبئة بين ثنايا القصة ؟..وهل أفلحت في ذلك يا ترى ؟ وبكل شغف أعدت قراءة قصتها ولد المشحونة بالأمومة والعاطفة في فكرة غير مسبوقة لطفل لم يدخل للحياة بعد ..طفل من عالم الذر يلح عليها لتحضره لعالم الوجود وهي تحاول إقناعه بالصبر حينا وتشاغله بالقصص المأساوية عن أطفال لا تكف الساحرات الشريرات عن تعذيبهم وأكلهم وتحويلهم إلى ضفادع حينا اخرى ولكن لم تفلح محاولاتها للتهرب منه إلى أن اخترعت منفذا بأن تجد له أما أخرى كما نجح الأمر مع أم موسى وفعلا اختفى الطفل ولن اخبركم بما حصل بعدها حتى لا أحرق القصة عليكم أما في حيث لا يموت الأطفال حيث الحياة تكون بأمر ملكي لابد وأن تستشعر الحس السياسي الذكي والمراوغ والذي ستجده يغمز لك بعينه في أغلب القصص لا ليصرح بل ليلمح كصوت يهمس تارة ويتحدث بكل ثقة تارة أخرى كما في خروج النمل عن صمته فأي دلالة هنا للنمل وثورته وتحديه فقط من يعمل عقله سيفهم حتى في عفو ملكي ومن قبلها بابا سوبرمان وأنت حلو والبحر مالح ورجل لا تسع الدنيا فرحه كلها ملغمة بإشارات سياسية قوية هنا حيث الإشارة أبلغ من العبارة.. تنوعت القصص في أبطالها بين أولاد صغار حالمون ونساء مكسورات مقهورات ورجال بائسون وحتى حيوانات وإن كان الكثير من قبلها استخدموا الحيوانات كأبطال لقصصهم أذكر منهم توفيق الحكيم والكتاب الشهير كليلة ودمنة وغيرهم الكثير إلا أن أبطالها لهم صفات فريدة ربما لم يتطرق الكثير لها كالثورة والرفض والحلم والتجربة بشكل يفوق الشخصيات الكرتونية التي نشاهدها على التفاز برزت المرأة في أغلب القصص ابتداء من ولد وحتى عفو ملكي وإزعاج وأنت حلو والبحر مالح وآسف التي لا تجيء .. في الأولى وعلى الرغم من قسوة الظروف المحيطة بها كانت ذكية حين فكرت في زج زوجها الذي يتاجر بعرضها في السجن بتهمة سياسية بعد أن ابلغت عنه بنفسها حينما لم ينظر لشكواها الأولى عليه بتهمة الدعارة أما في إزعاج فكانت المرأة عاشقة لدرجة المبادرة التي لم تنجيها من الصدمة أما انت حلو البحر مالح ما أن قرات العنوان دارت في عقلي الأهزوجة الشعبية التي كنا نرددها ونحن صغار ومازلنا " سلام عليك يا نبي صالح ..إنت حلو والبحر مالح " هذه القصة تشبه الأحجية بالنسبة لي وأبطالها رموز هذه الأحجية ولا تبتعد في حلها عن الوطن ..عن التمزق بين خيارين ..عن الضياع والحيرة عن الموت الذي يأتي على هيئة حادث مفاجئ.. لا أدري إن كنتم ستنظرون لها من زاويتي كما فعلت ولا أدري إن كانت إبتهال متقصدة لهذا الأمر ..لكني هكذا فهمتها في آسف التي لا تجيء المرأة والرجل شريكان في المشكلة الأزلية التي يعاني منها أغلب المتزوجين ألا وهي كيف تعبر عن مشاعرك الحقيقية للطرف الآخر قبل أن تكبر المسافة بينكما ..وقبل أن تصبح مشاعر الغضب والتوتر والكبرياء كسحابة كبيرة تمتزج مع سحب الآخرين لتبدو كقدم عملاقة تبتعد قليلا عن العالم الكروي ثم تنقض على مؤخرته بركلة ساحقة .. في قصة جنة ونار ..أذهلتني هذه القصة بمقاربتها للجنة والنار ..وكيف يمكن لمن هو في الجنة أن لا يستشعر لذتها وكيف لمن هو في النار ان لا يستشعر جحيمها .. أما في جربت الغرق التي تبدأها بالعصافير لا تجيد الغوص هي قصة عن الحلم والشغف وحب التجربة حتى وإن أدى الأمر للهلاك ربما لم اتحدث بشكل مستفيض عن رجل لا تسع الدنيا فرحه ربما لأنها قصة غريبة نوعا ما فأنا لم أتعرف على شخصية الراوي هنا ولكنني أحسست بأنه الموت الذي رافق بطل القصة عبدالواحد الذي فقد أبناءه الثلاثة على فترات متقاربة وقام بتغسيلهم بنفسه لأنه كما يقول : متى وجد أحد في هذا الحي لتكفين أبناء عبدالواحد ؟! عبدالواحد الذي ظنته زوجته سينتحر بقذف نفسه من أعلى السطح لم يكن ينوي فعلا الانتحار لأنه كما يبدو أصبح والموت رفيقان فهو وإن كان حيا إلا انه ميت في داخله .. ماذا أقول يا إبتهال .. ماذا فعلت بنا وكيف تمكنت منا هل هي عناوينك المحرضة هل هي حكاياتك التي تشبه حكايات جداتنا لا في حبكتها بل في اسلوبها المشوق وتأثيرها الأفيوني الذي يسبب الإدمان هل هي الخواتيم التي لا تخطر على بال هل هي اللغة الواثقة الواثبة كغزالة تمرح في غابة الكلمات هل هي أفكارك التي تشبه أفكار طفل لا يخشى التجريب والاستكشاف حتى وإن تناول الطين و بل وحتى لو وضع يديه في الجمر .. لا أدري من أين امسكت بي ولا كيف جررتني لمملكتك الساحرة كأليس التي دخلت عالم العجائب وهامت فيه ..ولكني واثقة بأن أول ما تمكنتِ منه كان قلبي .. لقلمك الفاره أخلع قبعة الكلمات وأنحني.. ولكم أترك الباب مواربا بعد ان أطلعتكم على شيء من السحر فادخلوها بسلام آمنين

  3. 5 out of 5

    ✰ Zainab ✰

    وصلنى الكتاب امبارح فى البريد و كانت تقريبا دى أحسن حاجه تحصل لى الاسبوع ده! خلصته انهاردة فى ساعة تقريبا و عجبنى جدا! بس أكتر قصة عجبتنى كانت "ولد" حلوة جدا و فى ناس كتير جدا هتتلمس بالقصة دى. وصلنى الكتاب امبارح فى البريد و كانت تقريبا دى أحسن حاجه تحصل لى الاسبوع ده! خلصته انهاردة فى ساعة تقريبا و عجبنى جدا! بس أكتر قصة عجبتنى كانت "ولد" حلوة جدا و فى ناس كتير جدا هتتلمس بالقصة دى.

  4. 5 out of 5

    Esam Ayyad

    عندما قررت قراءة الكتاب كنت أتوقع الأسوء، الإسم المقطوع و حجم الكتاب كانوا ينذروني بإحدى التجارب الفاشلة التي امتلأت بها السنوات الفائتة و جعلتنا نتوجس من كل إسم جديد يطفو على السطح، تفاجأت بأن الكتاب مجموعة قصصية و ليست قصة واحدة كما كنت أتوقع، فالقصص القصيرة لم تجد يوما الطريق إلى قلبي، ليس لأنني لم أحبها، بل لأنني أعشق الرواية المليئة التي تعطيك ما تحتاجه من وقت لتسبر أغوارها، بل لتخوض غمارها إما كإحدى الشخصيات أو كشخصية جديدة مراقبة. لكن أعجبتني القصة الأولى خصوصا للزاوية التي تنظر منها عين ال عندما قررت قراءة الكتاب كنت أتوقع الأسوء، الإسم المقطوع و حجم الكتاب كانوا ينذروني بإحدى التجارب الفاشلة التي امتلأت بها السنوات الفائتة و جعلتنا نتوجس من كل إسم جديد يطفو على السطح، تفاجأت بأن الكتاب مجموعة قصصية و ليست قصة واحدة كما كنت أتوقع، فالقصص القصيرة لم تجد يوما الطريق إلى قلبي، ليس لأنني لم أحبها، بل لأنني أعشق الرواية المليئة التي تعطيك ما تحتاجه من وقت لتسبر أغوارها، بل لتخوض غمارها إما كإحدى الشخصيات أو كشخصية جديدة مراقبة. لكن أعجبتني القصة الأولى خصوصا للزاوية التي تنظر منها عين الراوي، و الصورة التي رسمتها بقوة، و لأنه حدث عشنا غماره استطاعت القصة الوصول بالشعور بمكان من التعاطف القوي. القصة الثانية اختطفتني، و كان ذلك بالذات عندما سأل الطفل ( متى ستلديني؟ ) هنا اختطف كياني لمستوى اخر من الوعي. القصة الثالثة كانت جميلة جدا و الرابعة كانت أشبه بالبيان السياسي الذي يكتب على شكل قصة كل القصص كانت جميلة، و ان كان بعض النصوص كانت من الممكن ان تنضج أكثر، قصة الضائعة في الحافلة كانت هي الأكثر تمرداً. بالعموم النص كتب بطريقة جميلة، أغلب القصص تحمل الطابع السياسي، و ليس كلها، بعضها تفتح العين على جوانب لربما لطالما أغفلها المرء جميلة و ننتظر أعمال أخرى للكاتبة

  5. 5 out of 5

    حسين ابن أبي صفوان

    عمل جميل. أكثر ما شدّني خروج الكاتبة على السّرد، ناحية المقالة، متخلّية - كل التخلّي - عن صورها، لغتها، وأسلوبها الحيويّ، مركزة على الفكرة وتنظيرها؛ وهذا ما أكره الوقوع فيه - كقارئ. هناك جسارة في الحديث عن مواضيع بهذه الحساسية، من غير تفصيل. أتطلع لجديدها. مرة أخرى أتفاجأ بأخطاء نحوية، لا تتطلب غير مدقق لغوي بسيط القوام ليدركها.

  6. 5 out of 5

    Yasser Almullah

    3.5/5 كانت أغلب القُصَصِ مُمتعة.. بعضها مُبهم بالنسبة لِي ، لم أفهم ماذا تَعني بها الكاتبة.. لكنها كانت جميلة بشكل عام..

  7. 4 out of 5

    عواطف عبدالعزيز

    بعد القصص الخمسة الأولى هممت بإغلاق الكتاب ووضعه جانبًا الى الابد لكن قصة ( إزعاج ) جعلتني أتراجع لا لشيء سوى أن القصص السياسية لا تستهويني وإن حدث وجذبتني فأنا أحب السير الذاتية على الرغم من أنها قد لا تخلو هي الاخرى من الخيال لكن على الاقل مؤسسة على الحقيقة على اي حال بالعودة الى الكتاب أسلوب إبتهال جميل جدًا اعتقد ان مثل هذا القلم يستطيع أن ينتج رواية أدبية واخيرًا تقييمي سيكون بناء على أسلوبها وليس للأفكار

  8. 4 out of 5

    Mohamed lotfy

    مجهود رائع لإبتهال ,مجموعه قصصيه تحمل الكثير من المعانى و الرسائل المتوارية بداخلها بطريقة بسيطة. أتمنى أن نرى المزيد من إنتاج طاقة شابة كإبتهال فى القريب إنشاء الله.

  9. 4 out of 5

    Wadood elbanna

    أول مرة أقرا لكاتبة وماحسش بالاسلوب النسوي و وحالة الامشاعر المرهفة اللي مش بفهم منها حاجة في الاخر. الكتاب متزن جداً بأسلوب أدبي راقي هاقرالها كتييير

  10. 5 out of 5

    أصدقاء القراءة

    تعليقي على المجموعه القصصية https://youtu.be/iaNjtHTNVAc تعليقي على المجموعه القصصية https://youtu.be/iaNjtHTNVAc

  11. 5 out of 5

    Batoolmajeed

    بداية الكتاب اول ٣ قصص كنت اقول طريقة أسلوب الكاتبة ذكي جداً ، شلون تضرب قول سياسي بدون ما يحس القارئ في البداية بس يؤسفني ان اقول فيما بعد انصدمت من باقي القصص القصيرة انها سببت ليي كآبة و بديت انزعج من الكتاب و أبي أخلصه و بس

  12. 4 out of 5

    Ebrahim Awachi

    اغلب الحبكة الروائية مستوحاة من احداث واقعية في ذاكرة القارىء مما يجعل عنصر الاثارة والتشويق غائبا

  13. 5 out of 5

    Maysa Shawwa

    Simply amazing! Enjoyed the melancholic and creative approach of the book!

  14. 4 out of 5

    Zahra Al-rosani

  15. 4 out of 5

    Naeema Alaradi

  16. 5 out of 5

    Angel

  17. 5 out of 5

    Masoma Ali

  18. 4 out of 5

    نعيمه أحمد

  19. 5 out of 5

    Sayed Osama

  20. 4 out of 5

    Skoon

  21. 5 out of 5

    Nadaalaali

  22. 4 out of 5

    Fatima mohsin

  23. 5 out of 5

    ُEmanMarhoon

  24. 5 out of 5

    شيماء الوطني

  25. 5 out of 5

    Shaheed

  26. 5 out of 5

    Yasmeen Sharaf

  27. 5 out of 5

    Nuha_fareed

  28. 4 out of 5

    Duha Mirza

  29. 5 out of 5

    Zainab Ail

  30. 4 out of 5

    Ahmed Mansoor

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.