counter create hit Blood and Faith: The Purging of Muslim Spain - Download Free eBook
Hot Best Seller

Blood and Faith: The Purging of Muslim Spain

Availability: Ready to download

"In this first comprehensive appreciation in many decades of the Muslim expulsion from Spain, Blood and Faith meticulously recaptures the fateful self-mutilation of a society that might have become Europe's first multicultural nation and offers a grim lesson about religious and racial repression in our contemporary age of contested faiths." --David Levering Lewis, author o "In this first comprehensive appreciation in many decades of the Muslim expulsion from Spain, Blood and Faith meticulously recaptures the fateful self-mutilation of a society that might have become Europe's first multicultural nation and offers a grim lesson about religious and racial repression in our contemporary age of contested faiths." --David Levering Lewis, author of God's Crucible: Islam and the Making of Europe, 570-1215 Seldom does a centuries-old story have such remarkable contemporary resonance. In April 1609, King Philip III of Spain signed an edict denouncing the Muslim inhabitants of Spain as heretics, traitors, and apostates. Later that year, the entire Muslim population of Spain was given three days to leave Spanish territory, on threat of death. In the brutal and traumatic exodus that followed, entire families and communities were obliged to abandon homes and villages where they had lived for generations, leaving their property in the hands of their Christian neighbors. In Aragon and Catalonia, Muslims were escorted by government commissioners who forced them to pay whenever they drank water from a river or took refuge in the shade. For five years the expulsion continued to grind on, until an estimated 300,000 Muslims had been removed from Spanish territory, nearly 5 percent of the total population. By 1614 Spain had successfully implemented what was then the largest act of ethnic cleansing in European history, and Muslim Spain had effectively ceased to exist. Blood and Faith is celebrated journalist Matthew Carr's riveting chronicle of this virtually unknown episode, set against the vivid historical backdrop of Muslim Spain. Here is a remarkable window onto a little-known period in modern Europe--a rich and complex tale of competing faiths and beliefs, of cultural oppression, and of resistance against overwhelming odds.


Compare

"In this first comprehensive appreciation in many decades of the Muslim expulsion from Spain, Blood and Faith meticulously recaptures the fateful self-mutilation of a society that might have become Europe's first multicultural nation and offers a grim lesson about religious and racial repression in our contemporary age of contested faiths." --David Levering Lewis, author o "In this first comprehensive appreciation in many decades of the Muslim expulsion from Spain, Blood and Faith meticulously recaptures the fateful self-mutilation of a society that might have become Europe's first multicultural nation and offers a grim lesson about religious and racial repression in our contemporary age of contested faiths." --David Levering Lewis, author of God's Crucible: Islam and the Making of Europe, 570-1215 Seldom does a centuries-old story have such remarkable contemporary resonance. In April 1609, King Philip III of Spain signed an edict denouncing the Muslim inhabitants of Spain as heretics, traitors, and apostates. Later that year, the entire Muslim population of Spain was given three days to leave Spanish territory, on threat of death. In the brutal and traumatic exodus that followed, entire families and communities were obliged to abandon homes and villages where they had lived for generations, leaving their property in the hands of their Christian neighbors. In Aragon and Catalonia, Muslims were escorted by government commissioners who forced them to pay whenever they drank water from a river or took refuge in the shade. For five years the expulsion continued to grind on, until an estimated 300,000 Muslims had been removed from Spanish territory, nearly 5 percent of the total population. By 1614 Spain had successfully implemented what was then the largest act of ethnic cleansing in European history, and Muslim Spain had effectively ceased to exist. Blood and Faith is celebrated journalist Matthew Carr's riveting chronicle of this virtually unknown episode, set against the vivid historical backdrop of Muslim Spain. Here is a remarkable window onto a little-known period in modern Europe--a rich and complex tale of competing faiths and beliefs, of cultural oppression, and of resistance against overwhelming odds.

30 review for Blood and Faith: The Purging of Muslim Spain

  1. 4 out of 5

    Amira Mahmoud

    ابك مثل النساء ملكًا مضاعًا لم تحافظ عليه مثل الرجال كعربية مسلمة، من المفترض أن ابدأ مراجعتي كما يفعل الجميع بالبكاء على الأطلال وكتابة المرثيات عن أندلس العرب المفقود أعترف أنني ربما حين بدأت قراءة هذا الكتاب شعرت أن هذا هو ما ستكون عليه مراجعتي، لكن كلما توغلت أكثر في قراءة الكتاب كلما شعرت بحجم المأساة حجم المأساة الذي يتعدى البكاء على "قطعة أرض" كانت في ملكية المسلمين أو لم تكن، مهما كانت تحمل هذه الأرض من ثقافة ودين وحضارة لا تساوي في نظري روح واحدة لإنسان، يُضطهد ويُعذب ويُقتل لكن لل ابك مثل النساء ملكًا مضاعًا لم تحافظ عليه مثل الرجال كعربية مسلمة، من المفترض أن ابدأ مراجعتي كما يفعل الجميع بالبكاء على الأطلال وكتابة المرثيات عن أندلس العرب المفقود أعترف أنني ربما حين بدأت قراءة هذا الكتاب شعرت أن هذا هو ما ستكون عليه مراجعتي، لكن كلما توغلت أكثر في قراءة الكتاب كلما شعرت بحجم المأساة حجم المأساة الذي يتعدى البكاء على "قطعة أرض" كانت في ملكية المسلمين أو لم تكن، مهما كانت تحمل هذه الأرض من ثقافة ودين وحضارة لا تساوي في نظري روح واحدة لإنسان، يُضطهد ويُعذب ويُقتل لكن للأسف لا يعبأ الكثيرين بهذه الأرواح، المهم هو قطعة الأرض الأندلس المفقود! ويسود بين عامة الناس ميل إلى ربط نهاية إسبانيا الإسلامية بعام 1492 البالغ الأهمية، الذي توحدت فيه إسبانيا تحت الحكم النصراني، مع تجاهل حقيقة أن أكثر من نصف مليون مسلم بقوا في البلاد بعد ذلك التاريخ. يبدأ الكتاب منذ سقوط غرناطة وتسليم أبي عبيدل المدينة لفريناند وإيزابيلا- والتي تعبّر عنها لوحة الفنان فرانثيسكو براديا أورتيث السابقة- ثم مصير المسلمين منذ هذه اللحظة الفاصلة وهو نفس المصير الذي كان يواجه اليهود، بين النفي والتعميد. وفي الوقت الذي استطاع فيه اليهود الإفلات خارج البلاد بحكم مكانتهم الأقتصادية كمرابين وأصحاب رؤوس أموال، لم يستطع المسلمين الذين يشكلّون أغلبية في هذا الوقت من الفرار، وبدأت حفلات التنصير الجماعي لأنه –على حد تعبير فيرناند وإيزابيلا- إذا لم يصبحوا نصارى صادقين، فإن أطفالهم وأحفادهم سيفعلون. من هنا بدأت مرحلة جديدة تحوّل فيها المسلمين المُعمدين حديثًا إلى "مورسكيين"، أندلسيين صغار، أو نصارى جدد أو كما يحلو لك أن تسميهم! المهم أن على هؤلاء من الآن فصاعدًا الإنسلاخ من هويتهم الأندلسية الإسلامية ليتحولوا إلى أسبان كاثوليكيين، وبدأت سلسلة المحظورات تضمنت عدم استخدام اللغة العربية- عدم غلق أبواب البيوت أيام الجُمع لضمان عدم التعبد- منع الملابس الأندلسية وتغطية الوجه للنساء المورسكيات- منع الاستحمام وغلق الحمامات العامة!! ... إلخ وعلى مدار تعاقب الملوك منذ فيرناند وإيزابيلا ثم شارل وصولاً إلى فيليب الذي ستبدأ في عهده عملية الطرد، سيتعرض المورسكيين لأقصى أنواع القمع بدءًا من الديانة المفروضة كرهًا وضرورة التصرف بما يوحي بإلتزام وإحترام هذه الديانة، ثم التعبد بديانة أخرى خفية وضرورة التصرف –علانية- بما يوحي بالعداء والتجرد لهذه الديانة ناهيك عن محاكم التفتيش التي تطلق اتهامات غاية في السخافة والسخرية، بأساليب تعذيب شنيعة! صراحة إنه إذا لم يمت الكثير من المورسكيين من القمع والإضطهاد، فمحاكم التفتيش ستتكفل بذلك تخلل كل هذه السنوات ثورات أعدها المورسكيين بتنظيم أحيانًا وبلا تنظيم أحيانًا أخرى، انتصروا في بعضها وتمت إبادتهم عن بكرة أبيهم في البعض الآخر وأما من تبقى فكان مصيرهم بعد أعوام طويلة هو الطرد، وبالرغم من أن الطرد هنا يبدوا خلاص وانتصار إلا أن هناك مزيد من الموت والخراب ينتظرهم فبعض السفن التي حملت المورسكيين غرقت وبعضها سُلبت وتم اغتصاب ممتلكات من بها وقتلهم من قِبل قراصنة أو حتى من قِبل الجنود المسئولين عن السفن أنفسهم! جدير بالذكر، أن صراع وحرب كهذه لا تمت بأي صلة لا للإسلام ولا للمسيحية ولا تسعى لنصرة الدين كما يدعيّ البعض بقدر ما تسعى للسلطة والنفوذ والثروات التي ستجنيها، وللوصول إلى ذلك يستلزم "إبادة" كل ما يعترض طريقك حتى وإن كانت "أرواح" أخرى ولن تعدم الحجة فمرة الدين، ومرة اللون، ومرة الأرض... إلخ لكن تُصبح أكثر بشاعة ودموية حين ترتدي ثوب الدين ما أبشع الأشياء التي قد تُرتكب باسم الإله! اكتفيت بتلخيص الخطوط العريضة لما حدث للمورسكيين، هناك كثير من الشناعات ارتُكبت بحقهم حتى أن الشيوخ والنساء والأطفال لم يسلموا منها بأي حال من الأحوال ولكن لا يسع ذكرها في مراجعة صغيرة بل الأفضل قرائتها من الكتاب نفسه، فهذا أحد الكُتب التي تنهيها وتخاطب نفسك "أنت منذ الآن غيرك". والكاتب غاية في الحيادية وهو ما أذهلني صراحة، خاصة وأنا لا أعلم كثيرًا عن هويته وانتماءه رغم محاولاتي للبحث لكن شعرت بالعقلانية والإنصاف وأنا اقرأ له أما عن الترجمة فلا يسعني سوى القول أنها رائعة! مهما تحدثت لن أوفي المترجم حقه، في بداية الكتاب شعرت أن إضافاته كثيرة بشكل يشتتنيّ أحيانًا ولا أستطيع معه التركيز لكنني بعد ذلك أدركت فضله الكبير في مساعدتي على إنهاء الكتاب فجاهلة مثليّ في قراءتها الأولى عن الأندلس وعن تاريخ هذه المرحلة فيما بعد السقوط لم تكن لتقدر على استكمال الكتاب دون البحث بعد كل صفحة وأخرى في جوجل عن بعض المعلومات ومحاولة تجميعها من هنا وهناك لكن جاءت الترجمة توضيحية وحتى إضافات المترجم الخاصة كانت ممتعة وغزيرة وتوحيّ بحجم ثقافته وتخصصه في الموضوع الذي يقوم بترجمته. لا أعلم إذا كان أحد سيقرأ كل هذا، لكن شكرًا أيًا كان حجم ما قرأت :) تمّت

  2. 5 out of 5

    Murtaza

    Astonishing book. Expecting to learn about a remote historical event, I ended up finding in the fate of the Spanish Moriscos a story that is obviously relevant to our own time. Over the course of the Reconquista of Spain, the Jewish population of the country was expelled, thus creating a Sephardic Jewish diaspora that continues to exist today. By the time the last stronghold of al-Andalus — the city of Granada — was conquered in 1492, the Spanish Crown had also taken control of a far larger popu Astonishing book. Expecting to learn about a remote historical event, I ended up finding in the fate of the Spanish Moriscos a story that is obviously relevant to our own time. Over the course of the Reconquista of Spain, the Jewish population of the country was expelled, thus creating a Sephardic Jewish diaspora that continues to exist today. By the time the last stronghold of al-Andalus — the city of Granada — was conquered in 1492, the Spanish Crown had also taken control of a far larger population of Muslims. These "Moors" were the descendants of people who had arrived with the 8th century Arab conquests, as well as locals who had converted to Islam over the centuries. This huge population were ultimately Spaniards, though of a different religion than the Catholic conquistadors. The presence of this non-Christian population raised a dilemma. On one hand their continued presence seemed necessary for economic purposes. They were also essentially Spaniard in most respects, having lived in the peninsula for centuries and mostly lacking connections to the outside world. The Spanish Crown initially decided to forcibly baptize these Moors, thus creating a new population known as Moriscos. But despite being converted to Christianity, the Moriscos were not given equal rights as their new coreligionists. Subject to crushing taxation, they were treated as a despised class. Resentful of being forcibly converted to a new religion, on starkly unequal terms no less, the Moriscos chafed at the oppression of their new rulers, though over time many did become sincere Christians. They were subject to the Inquisition, which surveilled them in the most intimate ways. For longer than a century, the Moriscos suffered under what was then the world's most sophisticated bureaucratic police state. Efforts were made to ban their native language, Arabic, even though many had yet to learn Castillan. The almalafa veil was gradually banned and Morisco homes, funerals and weddings were surveilled in a paranoid effort to ensure that Islamic rites were not still secretly being practiced. Ever more extreme measures aimed at both assimilating and exploiting the Moriscos ultimately led to doomed armed responses. At least two major rebellions were crushed by the Crown, forcing the Moriscos into deeper and deeper decline. In 1609 the Spanish Crown ultimately decided the Moriscos were unassimilable by blood and deported them to North Africa. Thus ended nearly 900 years of their presence in the Iberian Peninsula. Reading this story, I could not help but see some parallels with the present. A fanatic discomfort with difference in society continues to manifest in Europe and beyond. The Inquisitors obsession with the Muslim veil and the desire to pry open domestic space to ensure immediate, coercive assimilation, rather than assimilation gradually over time, is familiar. Even the belief that the Moriscos had secret links to North African pirates and thus posed a security threat is reminiscent of modern fifth columnist rhetoric about transnational terrorism. Today, Muslims are generally being made to assimilate to liberalism, which is undoubtedly much more flexible and egalitarian than 16th century Spanish Catholicism. Still, the demand to assimilate under threat rather than with the natural flow of time can lead to oppressive and even violent outcomes. And for those of less liberal inclination such assimilation is impossible anyways. In some quarters the demand for expulsion, or worse, can be heard not-so-subtly expressed today. Muslim al-Andalus was never a pristine arcadia of tolerance. It allowed different communities to live permanently in Spain, but with fluctuating levels of respect and freedom and subject to the dhimma system. The social order put in place after the Reconquista however was something radically different. It was our first recognizably modern example of ethnic cleansing. There was no question of anything existing but a totalitarian system under the control of the Crown and Catholic Church. They somehow took it as natural that people whose lineage in Spain went back nine centuries had no claim to belong there. Ultimately the expulsion of the Moriscos ended up being an early episode in the decline of the Spanish Empire, which continued to suffer self-inflicted wounds from its own fanaticism and inflexibility. The story of the Sephardic Jews and the Moriscos documented here is harrowing. Carr's writing is excellent and the story somehow reads like a thriller, albeit a tragic one. I highly recommend this book to anyone interested in European or Islamic history, as well as those concerned with contemporary debates over immigration and diversity. I was surprised to find this to be one of the most urgent and important books I've read in some time.

  3. 5 out of 5

    Mostafa Galal

    الحديث عن الأندلس يثير الشجن كتاب محايد يرصد من خلاله الكاتب تاريخ اضطهاد وتهجير المسلمين من الأندلس والصراع بين السلطة الجديدة والمسلمين أعجبني اعتماد الكاتب على العديد من المصادر مما يعطي مصداقية أكبر للعمل

  4. 4 out of 5

    ميقات الراجحي

    تاريخ الموريسكيين (العرب الذين بقوا في الأندلس) عبر مابعد سقوط بلاد الأندلس من أٍقوى الفترات الحرجة في التاريخ الأندلس رغم سقوط دولة الإسلام إلا ثمة عرب منعتهم ظروفهم من السفر وعدموا الوسيلة للخروج نحو المغرب، فبعدهم خرج لها كأقرب مقر عربي إسلامي وبعضهم هرب لفرنسا وبعضهم هرب حتى مناطق الكشوفات الجديدة (أمريكا) في ذلك الوقت – وهي نقطة بحث نادرة التفاصيلو وبعضهم غادر نحو العثمانية – وهم قلة – ولكن حديث الكتاب عن العرب المسلمين الذين بقوا في الأندلس – مملكة إسبانيا فيما بعد – ودفعوا ثمن بقائهم مابي تاريخ الموريسكيين (العرب الذين بقوا في الأندلس) عبر مابعد سقوط بلاد الأندلس من أٍقوى الفترات الحرجة في التاريخ الأندلس رغم سقوط دولة الإسلام إلا ثمة عرب منعتهم ظروفهم من السفر وعدموا الوسيلة للخروج نحو المغرب، فبعدهم خرج لها كأقرب مقر عربي إسلامي وبعضهم هرب لفرنسا وبعضهم هرب حتى مناطق الكشوفات الجديدة (أمريكا) في ذلك الوقت – وهي نقطة بحث نادرة التفاصيلو وبعضهم غادر نحو العثمانية – وهم قلة – ولكن حديث الكتاب عن العرب المسلمين الذين بقوا في الأندلس – مملكة إسبانيا فيما بعد – ودفعوا ثمن بقائهم مابين موت وعذاب وفقد للعرض والشرف وتحويلهم للنصرانية بالقوة والإكراه. رغم أن المسلمين لم يعاملوا القوط والرجمان وسكان شبه جزيرة إيبريا – إسبانيا والبرتغال وبلاد الغال وما حولها – بعنصرية وإجبارهم على الإسلام إلا أن ردة الفعل من قبل الإسبان كانت وحشية. رغم أنني كمتخصص في التاريخ الإسلامي (العصور الوسطى) الأندلسي – الإسباني أقولها وهي تمثل خلاصة وجهة نظري في أن دخول المسلمين للأندلس (إحتلال) وليس هذا موضع حديثي الآن فهو أمر آخر. لكن أتحدث عن وحشية الإسبان تجاه المسلمين واليهود وإن كان المسلمين كان نصيب بلائهم وعظم وقع الأمر عليهم أشد وأنكى. حيث تم تأسيس منظمة وحكومة داخل مملكة الأندلس بقيادة البابا ورهبانه في "محاكم التفتيش" لتتولى تعذيب (آلات ووسائل تعذيب خاصة) لتحويل المسلمين للنرانية بل من شكوا في أنه يكذب في تحويله يقتل وبقر لبطون النساء والأطفال وقطع الأطراف وكراسي مخصصة للتعذيب بقيادة رجال الدين المسيحيين هذا غير مصادرة الأراضي والأموال وهدم المساجد ومنع أي مظاهر إسلامية عربية بأي وسبة كانت. مابعد (1492م) تبدأ فصول الحكاية بعد أن سقطت أخر معاقل التواجد المسلمين (غرناطة) والتي كانت تحت حكم بني نصر (آل الأحمر) وتسلموا مفتاحها من أبي عبد الله الصغير "عبدول" كما تسميه المصادر وغادرها صوب البلاد وفعلوا مثله الكثير ولكن بقي رقم مخيف تورده بعض المصادر فتوصلة لـ(نصف المليون)!. ولا أستبعد مثل هذا الرقم الكبير فنحن نتحدث عن نتاج أكثر (6 قرون) من التواجد الإسلامي. مابين (1492 إلى 1614م) تنحصر مرحلة التعذيب للمسلمين الموريسكين أو كما يطلق عليهم (المور : مفرد مورسكي : إسباني غير مكتمل) وهي كلمة عنصرية وماذا سيكون تأثيرها تجاه التعذيب والموت في محاكم التفتيش. لقد أنصف الكاتب في كتابه ماقابل المتدينين غير المسيح فيما وجدوا بعد قيام مملكة إسبانيا، وإن كانت المصادر العربية بها الكثير وأعظم من هذه المعلومات لكن أٍول أن الكتاب عمد ورجع لكتب ومخطوطات ووثائق لم ترى النور من قبل وهذا مهم جدًا ناهيك عن أن الكتاب رؤية غربية وجديدة تحتاجها المكتبة العربية والغربية. طبعًا ما بعد (1614م) سيكون الطرد النهائي إجبارًا للمسلمين ولعل هذا الطرد هو أخر معاناة المسلمين ومن تبقى منهم على قيد الحياة. الكاتب البريطاني(ماثيو) لدية بالمناسبة كتاب ليس ببعيد عن فكرة الكتاب المتعلقة بالإرهاب بعنوان (الماكنة الجهنمية : تاريخ الإرهاب) أنصح به هو الآخر ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ هذا ومازال مملكة إسبانيا تحتفل سنويًا بطرد المسلمين، وأظن أحتفالهم هذا ماهو إلا هولوكوست إسباني تجاه المسلمين. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ أنظر كذلك : ولة الإسلام في الأندلس : العصر الرابع نهاية الأندلس وتاريخ العرب المنتصرين : محمد عبدالله عنان. الموريسكيون فى الفكر التاريخي : ميغيل أنخيل بونيس إيبارا. حياة الموريسكوس الأخيرة بإسبانيا ودورهم خارجها : محمد قشتيليو. أخبار سقوط غرناطة : واشنطز إيرفنغ. الأندلسيون وهجراتهم إلى المغرب خلال القرنين 16 و 17 : محمد رزوق. محنة مسلمي الأندلس عشية سقوط غرناطة وما بعدها : د. محمد حتامله. وغيرها الكثير.

  5. 5 out of 5

    Sarah

    تاريخ الأندلس عند فئة كبيرة حتى لا أقول الأغلبية منا ينتهي سنة 1492 بسقوط غرناطة اخر إمارة إسلامية في الأندلس و معرفتنا تكاد تنعدم بعد هذا التاريخ باعتبارها أكثر فترة مظلمة في التاريخ الإسباني .حين تسقط غرناطة تبدأ قصة أكثر من مليون و نصف مورسكي تعرضوا للتطهير العرقي و الإضطهاد الديني لكنها حسب الكاتب ماثيو كار قصة عن القرارات السيئة و السياسات الرديئة و التعصب الديني بدأت مظاهر الإنحطاط و التقهقر لفقدان الأندلس في أواخر القرن 12 و بداية القرن 13 نتيجة لأسباب عرقية و قبلية أدت لإندلاع ثورات تاريخ الأندلس عند فئة كبيرة حتى لا أقول الأغلبية منا ينتهي سنة 1492 بسقوط غرناطة اخر إمارة إسلامية في الأندلس و معرفتنا تكاد تنعدم بعد هذا التاريخ باعتبارها أكثر فترة مظلمة في التاريخ الإسباني .حين تسقط غرناطة تبدأ قصة أكثر من مليون و نصف مورسكي تعرضوا للتطهير العرقي و الإضطهاد الديني لكنها حسب الكاتب ماثيو كار قصة عن القرارات السيئة و السياسات الرديئة و التعصب الديني بدأت مظاهر الإنحطاط و التقهقر لفقدان الأندلس في أواخر القرن 12 و بداية القرن 13 نتيجة لأسباب عرقية و قبلية أدت لإندلاع ثورات أدت إلى تفتيت الأندلس إلى ما يعرف تاريخيا بدولة الطوائف و بإنتصاف القرن إسترجعت مملكة قشتالة و أراغون بحروب الإسترداد الدامية معظم إيبيريا بعد أن فشل الموحدون في توحيد الطوائف و إيقاف الزحف الصليبي و لم تبقى سوى إمارة غرناطة تحت الحكم الإسلامي بزواج إيزابيلا القشتالية و فيرناند الأرغواني أصبح سقوط غرناطة محتوما بسبب الحروب الداخلية بين أمراءها وإنقطاع المساعدات من الشمال الإفريقي ووجود الحاكم المتخادل و التعاون مع العدو لحرصه على إمتلاك الإمتيازات بعد السقوط أكثر من حرصه على المقاومة حصار الجيوش الصليبية لغرناطة و تجويع السكان لحثهم على الإستسلام حيث إضطر الغرناطيون إلى أكل خيولهم وكلابهم و حتى الجرذان قبل أن يستيقظوا يوم 6يناير 1492 ليجدوا رايات الصليبين ترفرف داخل المدينة و أن الحاكم قام بحسم نتيجة الحرب و تسليم المدينة و هو الأمر الذي أحسن تدبيره لتفادي إطاحة الثوار به كان الإنتقام العرقي و الحماسة الدينية و الكراهية الطبقية من أهم الأسباب التي أدت إلى المذابح التي إرتكبت بحق اليهود في إسبانيا بعد سقوط الحكم الإسلامي مابين 1391/1412 كان اليهود الضحية الأولى للتعصب و الكراهية الكاثوليكية المسيحية إتجاه من أسمتهم بالكفار ثم قامت بترحيل من تبقى منهم خارج البلاد بعد اليهود جاء دور الأندلسيين المسلمين حيث اقتيدوا إلى أحواض التعميد تحت حد السيف و رغم تنصيرهم القسري ذبح نحو600 مسلم في بلدة بولوب بعد أن عمدوا بعد التنصير جاء دور محاكم التفتيش التي إتخدت قرارات و إجراءات إتجاه المورسكيين بدءا بعادات الأكل فمنعت في طليطلة أكل الكسكسي و عذبت بطرق بشعة من رفض أكل لحم الخنزير كما منع إرتداء اللباس النسائي للمرأة الأندلسية و إستخدام اللغة العربية و إستبدلت بالقشتالية و اضطروا إلى تغيير أسمائهم و قبولهم التعميد و طقوس الزواج و الدفن حسب الأعراف المسيحية و إمتدت قائمة الممنوعات لتشمل الغناء و الرقص و عدم غلق باب البيت يوم الجمعة و حتى إرتياد الحمامات و طقوس الإغتسال كان يعتبر جريمة قد تربطها المحكمة بالطقوس الإسلامية و محاولة لطمس الهوية و المعتقد القديم للأندلسيين و تحويلهم لنصارى حقيقيين قامت محاكم التفتيش و لأسباب تافهة بإنزال عقوبات شديدة على المورسكيين تصل إلى الحرق حيا على خازوق احد وسائل التعذيب أثناء ترحيلهم مات الكثير من المورسكيين من الجوع و تعرضت قوافلهم للسرقة من الجنود المرافقين لهم حيث اغتصبت نسائهم و سلبت ممتلكاتهن و خطف أطفالهم أو فقدوهم بسبب الفوضى في حين ترك بعضهم أطفالهم تحت رعاية نصارى على متن السفن الخاصة تعرضوا للقتل من طرف البحارة و رميهم في البحر بعد أن تم سلبهم و اختطفت النساء و الأطفال و بيعوا عبيدا الإبادة التي تعرضوا لها من الاسبان و القتل و النهب من طرف البحارة كأنها لم يكن كافية و لأن المصائب لا تأتي فرادى ، بوصول المورسكيون لشواطئ شمال إفريقيا لم يسلموا من السرقة حيث قدر المؤرخون الاسبان أن ثلاثة أرباعهم ماتوا جوعا و عطشا

  6. 4 out of 5

    Aminova

    في قراءة التاريخ لا يفيد كثيرا البكاء على لبن مسكوب هذا ما قاله المترجم في احدى حواشي الكتاب وهو محق في ما قال فلا يفيدنا النواح ولا البكاء عند قراءة كتب تاريخية تتحدث عن امجاد الامة الاسلامية الماضية . الاندلس ، كمسلمين سمعنا عنها بطبيعة الحال وأحببناها وحزنا على ضياعها ولكننا { او اغلبنا على الاقل } لم يقرا سوى الجانب المشرق من تاريخ الاندلس ، ونهاية الاندلس عند معظمنا تنتهي سنة 1492 بسقوط آخر معاقل الاندلس غرناطة وهذا الكتاب هو تصوير لما حدث للأندلس بعد 1492 او ما حدث للأندلسيين بعد ذلك التاري في قراءة التاريخ لا يفيد كثيرا البكاء على لبن مسكوب هذا ما قاله المترجم في احدى حواشي الكتاب وهو محق في ما قال فلا يفيدنا النواح ولا البكاء عند قراءة كتب تاريخية تتحدث عن امجاد الامة الاسلامية الماضية . الاندلس ، كمسلمين سمعنا عنها بطبيعة الحال وأحببناها وحزنا على ضياعها ولكننا { او اغلبنا على الاقل } لم يقرا سوى الجانب المشرق من تاريخ الاندلس ، ونهاية الاندلس عند معظمنا تنتهي سنة 1492 بسقوط آخر معاقل الاندلس غرناطة وهذا الكتاب هو تصوير لما حدث للأندلس بعد 1492 او ما حدث للأندلسيين بعد ذلك التاريخ ، فالكتاب يبدأ بتسليم ابو عبيدل مفتاح غرناطة الى فرديناند وإيزابيلا وسقوط الاندلس بغير رجعة ومعاناة الاندلسيين فمعاناتهم لم تختصر على فقدان التراب وقطعة الارض بل تعدت ابعد من ذلك لتمس الروح والجسد الانسانيين فمصيرهم كان يحتمل طريقين اما النفي او التعميد والنفي لم يكن بتلك السهولة فعمدوا ونصروا على الرغم منهم ولكن حتى هذا التنصير الظاهري لم يسلمهم من محاكم التفتيش ولا من المضايقات فكما نعلم هما ازاء حاكمين اسقطا الاندلس ، حاكمين ذكيين فعلموا ان التنصير كان ظاهريا عند الاكثرية بينما كانوا يخفون اسلامهم في قلوبهم فبداو بحملات لإخراجهم من جلدتهم ونزع هويتهم الاندلسية الى الابد ، فمنعت الحمامات ، والملابس التي كانوا يرتدونها والتي كانت مختلفة على الملابس النصرانية وحظر اغلاق ابواب منازل الموسكيين كما اصبحوا يسمون مخافة من اقامة صلاة جماعية في الخفاء الخ .. وأما المورسكي الذي يرفض اكل لحم الخنزير او شرب الخمر فكان ينال ما لا يحمد عقباه وحتى من اصبح نصرانيا بملأ ارادته لم يسلم من المضايقات ومن محاكم التفتيش وكان دائما محل شك بالنسبة للسلطات فكانوا يدخلونهم السجون و يتركون قضاياهم معلقة تصل لسنوات في بعض الحالات فقط من اجل ابتزازهم وسرقة اراضيهم ومحلاتهم وما كانوا يملكون ولا اريد ذكر طرق التعذيب البشعة التي طبقت فيهم ، فحتى الحجر والجماد يبكي عند ذكرها ولا نية لي لفتح جراح الماضي على ان عهد الملكين الكاثوليكيين لم يكن بقسوة من جاء بعدهم من حكام ان المورسكيين لم يبقوا مكتوفي الايدي بل حاولوا وحاربوا عدة مرات لاسترجاع الاندلس والتي باءت في النهاية الى الفشل وكانت نهاية الاندلسيين الطرد فلم يعد الحكام يحتملون وجودهم بينهم فهم على حسابهم يلوثون النقاء الاسباني والوحدة الاسبانية التي كانوا يريدونها كاثوليكية فطردوا الى شمال افريقيا على ان مصير اغلبهم كان سيئا ولكنهم على الاقل وجدوا الحرية في القيام بشعائرهم الاسلامية ونقلوا تراثا اندلسيا غنائيا ولباسا لسكان المغرب العربي .. هذا جزء مما جاء في الكتاب الاكثر من الرائع لكاتبه ماثيو كار الذي حاول ان يسرد الاحداث بطريقة حيادي لم يكن كغيره من رواة التاريخ ينحاز الى بلده او دينه او امته وكنت انوي قراءته باللغة الانجليزية لصغر حجم صفحاتها مقارنة بالعربية وقلت في نفسي النسخة الاصلية اصغر بكثير من المترجمة ولم افهم السبب خصوصا ان المترجم مهمته الترجمة فقط ولكن لم اجدها فاضطررت لقراءتها بالنسخة العربية ولكن بعد قراءتها فهمت السبب ، فلولا تدخلات المترجم وشرحه وتعريفه للأمور التي وجد انها مجهولة للقراء لما فهمت الكتاب ولما فهمت سير احداثه فشكرا للسيد مصطفى القاسم على هذه الترجمة الممتعة اوروبا عامة واسبانيا خاصة لها تاريخ ظالم وظالم جدا ازاء جميع من كانوا يخالفونهم الدين وبالأخص المسلمين الذي ذاقوا مرارة التشرد والتعذيب والسب والشتم كثيرا وهذا الكتاب ليس سوى دليل بسيط عن ذلك الماضي ..

  7. 4 out of 5

    Louise

    Victory was not enough. Once control was wrested from the Moors, the Spanish monarchs wanted a Christian country. Perhaps they believed they were doing God's work or perhaps they feared or hated the "other". Whatever the initial impetus, what began with a quest for religious purity devolved into acts of incredible cruelty. Each element, such as the idea that silencing people equals converting them, to dehumanizing minorities to the stellar detachment of the officials who ultimately drafted the ex Victory was not enough. Once control was wrested from the Moors, the Spanish monarchs wanted a Christian country. Perhaps they believed they were doing God's work or perhaps they feared or hated the "other". Whatever the initial impetus, what began with a quest for religious purity devolved into acts of incredible cruelty. Each element, such as the idea that silencing people equals converting them, to dehumanizing minorities to the stellar detachment of the officials who ultimately drafted the expulsion plans, has relevance for today. Carr has a good discussion of this at the end. Carr shows how everyday people fared in this purge. There were winners and losers. There are almost no Morisco winners. Whether they left their homes in tears or with heads held high, the odds were heavily against a successful relocation. Carr tells individual stories. Many who left with little had clothes stolen off their backs and/or soon died of hunger or thirst. The wealthy were vulnerable to pirates and greedy transport providers. Many were sold into slavery. Winners included those who purchased Morisco lands at bargain prices, those who stole from the fleeing Moriscos, those who owed money or property to Moriscos. Christian losers include those who relied on the Morisco labor (both manual and professional) and those who loaned Moriscos money. In the broader picture, Spain lost due to no longer having the cultural and economic contributions of the Moors and to public and international opinion. Was the act of taking children from parents to raise them as Christians a humanitarian act? What of giving children under 4 the choice as to whether to say in Spain and live with Christian families or leave the country with their parents? Is a woman who marries and "Old Christian" or joins a convent to avoid expulsion a "winner"? What are the expectations that a coerced conversion is a sincere conversion? How was a large segment of the population, already "un" and undereducated to learn a new language without teachers? Carr tells a stunning story. His avoidance of sensational terms makes it all the more compelling. He takes the broad concepts and shows many examples of how this played out in individuals lives. I recommend this for all history readers interested purges/pogroms or this particular period of Spanish history.

  8. 4 out of 5

    Lauren Albert

    Excellent history of the forced conversion and eventual expulsion of Muslims and people of Muslim ancestry from Spain in the 17th Century. Imagine being told that you must convert or leave your home. But, if you chose to leave, you would have to leave most of what you owned, you could not leave by way of the easiest exits (ports, etc.), AND YOU MUST LEAVE YOUR CHILDREN UNDER THE AGE OF 12 to be raised as Christians. Unsurprisingly, most of the Muslims chose to convert only to be greatly discrimi Excellent history of the forced conversion and eventual expulsion of Muslims and people of Muslim ancestry from Spain in the 17th Century. Imagine being told that you must convert or leave your home. But, if you chose to leave, you would have to leave most of what you owned, you could not leave by way of the easiest exits (ports, etc.), AND YOU MUST LEAVE YOUR CHILDREN UNDER THE AGE OF 12 to be raised as Christians. Unsurprisingly, most of the Muslims chose to convert only to be greatly discriminated against regardless of their behavior. Carr's description of the final brutal expulsion is heart breaking. And everyone should read his final cautionary chapter on contemporary anti-Muslim feelings.

  9. 4 out of 5

    Ahmed

    (ليس هذا الكتاب معنيًا بالإضافة إلى جهود السابقين أو أن يستكشف أرضًا جديدة،فهدفي أكثر تواضعًا من ذلك،وهي تقديم قصة المورسيكين للقراء،الذين ربما لم يسمعوا عنها شيئا،وهي قصة معقدة ومثيرة للاضطهاد الديني والثقافي والثورة والتعصب والكراهية،لكنها قصة الفرص الضائعة أيض والقرارات السيئة والسياسات الرديئة والمنظورات والإمكانات التي أُهملت وأُهدرت.واليوم أريد أن أقدم للقارئ هذا الفصل من التاريخ الإسباني،واستخلص منه الدروس الممكنة لمأزقنا الحالي،إن وُجدت.) يصارحنا الكاتب بنيته من كتابة هذا الكتاب ورغبته ال (ليس هذا الكتاب معنيًا بالإضافة إلى جهود السابقين أو أن يستكشف أرضًا جديدة،فهدفي أكثر تواضعًا من ذلك،وهي تقديم قصة المورسيكين للقراء،الذين ربما لم يسمعوا عنها شيئا،وهي قصة معقدة ومثيرة للاضطهاد الديني والثقافي والثورة والتعصب والكراهية،لكنها قصة الفرص الضائعة أيض والقرارات السيئة والسياسات الرديئة والمنظورات والإمكانات التي أُهملت وأُهدرت.واليوم أريد أن أقدم للقارئ هذا الفصل من التاريخ الإسباني،واستخلص منه الدروس الممكنة لمأزقنا الحالي،إن وُجدت.) يصارحنا الكاتب بنيته من كتابة هذا الكتاب ورغبته العميقة في تأويل للتاريخ يساعدنا على فهم الحاضر والترقب لارتكاب نفس الأعمال والتصرفات الكارثية، ويراهن هنا على نضج الإنسان وتأثره. الأندلس:ذلك الاسم العتيق والدلالة الحية والجرح الدامي في جبين الإنسانية،تلك الحضارة التي ملأت الدنيا وصنعت الأمجاد وكانت محط الأنظار،دويلة عاشت بدرامية وانتهت بدرامية،وكثيرون يظنون أن نهاية الاندلس ومسلميها كانت في العام 1592 عندا سلّم آخر ملوك الاندلس مفتاح غرناطة للإسبان وزفر زفته الأخيرة وبكى،فقالت له أمه:إبك كالنساء مُلكًا مُضاعًا لم تحافظ عليه كالرجال. مهلا يا سادة، تلك ليست النهاية،فهناك بعدها نهايات أخرى وبشر دفعو الثمن غالي،لا لشئ إلا حملة دين وأحفاد حملة دين،ناس أتوا إلى شبه الجزيرة واستوطنوها،فلم يكن لهم ذنب ولا يد فيما فعله أسلافهممن(فتح أو غزو أو احتلال فلتسمه ما شئت)،المهم أن المسلمين دخلوا الاندلس في القرن الأول من الهجرة ولم تلبس بعد نصف قرن أن أصبحت مقر خلافة على يد صقر قريش، ويشاء القدر أن تصبح تلك الدويلة الخلافة تنافس حضارة العباسيين في أوج مجدها ، وكانت مدن مثل طليطلة وغرناطة وقرطبة قادرة على منافسة مجد بغداد والقاهرة،ودار الزمان دورته ولأن لكل شئ إذا ما تم نقصان،فقد بلغت الاندلس حد الكمال فبدأت في التآكل الداخلي ثم الخارجي فكانت الطامة في التشرذم والانقسام واتت القاضية على يد فريدناند وإيزابيلا. نحن هنا لا ننقاش ماهية الدولة واستحقاق المسلمين فيها،بل نناقش البشر الذين اُستبعدوا وسُفكت دماءهم وطُردوا من ديار اتخذوها موطنًا لهم فكانت لهم وطن تنكر.(وللحق لا أملك نفسي هنا إلا وعقد مقارنة وضعمسلمي الاندلس بيهود فلسطين،لإغذا دار الزمان دورته وحدثت معجزة وتحررت فلسطين فما مصير ساكنيها؟ هل سيكون من المنطقي إبادة ملايين حتى لو كان أجدادهم وهم نفسهم ظالمين؟ الكتاب ترك كل ما تتناوله الكتب العادية في هذا المجال،وصب جم تركيزه على مسلمي ما بعد التسليم،ماذا جرى لهم وكيف عاشوا وكيف تعاملت معهم القوى المختلفة،وكيف أُبيدوا بالتدريج عن بكرة أبيهم. الكتاب عظيم بحق،شرح مباسط وإدراك للقضية ومحورها الإنساني وتصويره الدقيق لتلك الحياة المفقودة،والترجمة كانت موفقة للغاية باستثناء بعض هوامش المقدمة بآراءه الشخصية.

  10. 4 out of 5

    Asim Qureshi

    Carr's Blood and Faith provides an insight into the purging of not only Muslims, but also of Jews in a way that consistently speaks to the reader as being relevant in our contemporary context. Carr constructs the purging of Muslims within the history of the purging of the Jews, evoking the spectre of Pastor Niemoller as he does so - the lack of recognition of oppression against Jews, ultimately led to the demise of the Muslims. The particular tragedy of this book, however, lies in the debates th Carr's Blood and Faith provides an insight into the purging of not only Muslims, but also of Jews in a way that consistently speaks to the reader as being relevant in our contemporary context. Carr constructs the purging of Muslims within the history of the purging of the Jews, evoking the spectre of Pastor Niemoller as he does so - the lack of recognition of oppression against Jews, ultimately led to the demise of the Muslims. The particular tragedy of this book, however, lies in the debates that surround Muslims and Islam in the modern world. Whether the arguments relate to the hijab, niqaab or even the way certain ceremonies are practised, the rhetoric surrounding these outward manifestation of Islam have changed very little. By the end of the book, one can only feel a great deal of sadness over the manner in which the Moriscos attempted to hold on to any last vestige of their culture or history. One can only hope, that with the increase of Islamaphobia across the European continent, we are not heading in a similar direction.

  11. 4 out of 5

    Hani Al-Kharaz

    أسوأ الآلام تلك التي أشعر بها عند اطلاعي على قصص استئصال ثقافة او حضارة ما، بائدة كالأندلسيين والسكان الأصليين في الأمريكيتين، أو سائدة كما يحاول الكيان الصهيوني فعله في زماننا بحق الفلسطينيين. هذه القصص تشعرني أن الإنسانية تفقد شيئاً من روحها، تبهت، تغرق في ظلام مخيف. ربما كان ذلك ما يفسر مقتي الشديد للرأسمالية وعولمتها التي حولت كل الثقافات البشرية الى صورة ممسوخة من ثقافة الرجل الأبيض. هناك الكثير من المؤلفات العربية التي تناولت نهوض وسقوط الحضارة الأندلسية ولكن غالبيتها لم تتجاوز عقدة البكاء أسوأ الآلام تلك التي أشعر بها عند اطلاعي على قصص استئصال ثقافة او حضارة ما، بائدة كالأندلسيين والسكان الأصليين في الأمريكيتين، أو سائدة كما يحاول الكيان الصهيوني فعله في زماننا بحق الفلسطينيين. هذه القصص تشعرني أن الإنسانية تفقد شيئاً من روحها، تبهت، تغرق في ظلام مخيف. ربما كان ذلك ما يفسر مقتي الشديد للرأسمالية وعولمتها التي حولت كل الثقافات البشرية الى صورة ممسوخة من ثقافة الرجل الأبيض. هناك الكثير من المؤلفات العربية التي تناولت نهوض وسقوط الحضارة الأندلسية ولكن غالبيتها لم تتجاوز عقدة البكاء على اللبن المسكوب والحنين للماضي المجيد. في هذا الكتاب، عبر (ماثيو كار) سريعاً فوق هذا التاريخ وركز بحثه على ما حل بالأندلسيين بعد سقوط حضارتهم. كان اهتمام (كار) منصباً على الإنسان وحده ومعاناته، ولم يكن اهتمامه هذا عبثياً ولم يقصد من ورائه نكأ الجروح بل حاول أن يسخره لاستخلاص العبر والدروس من ذلك التاريخ بما ينفعنا في زماننا هذا حيث تنحو المجتمعات الغربية نحو التعصب مرة أخرى في نظرتها للمهاجرين المسلمين إليها. انتهى (كار) إلى تأكيد وجهة نظر عظيمة نقلها عن عالم الاقتصاد النوبلي أمورتو شين ترفض "فكرة الانقسامات الواضحة بين الثقافات والحضارات"، وتدفع بأن "البشر هم حاصل جمع هوياتهم وانتماءاتهم الجمعية والمتنوعة التي تنتشر عبر الحضارات". وجهة النظر هذه كفيلة بتخفيف ليس فقط توتر المجتمعات الغربية تجاه المهاجرين المسلمين، بل وأيضاً التوترات الدينية والطائفية التي تعصف بعالمنا العربي اليوم بتوجيهات سياسية بارعة تستغل تنوعنا الفسيفسائي الجميل وتوجهه لخدمة مصالحها الضيقة.

  12. 4 out of 5

    Khalid Ismail

    جُل الكتب التي كُتبت عن الأندلس باللغة العربية تبدأ حديثها عن الأندلس مع عام 22 هـ عند فتح عمرو بن العاص لمصر، مروراً بقادة الجهاد و الفتوح في شمال أفريقيا، كعقبة بن نافع و حسان الغساني، ثم وصولاً إلى طارق بن زياد و موسى بن نصير و أخيرا بسلسلة الخلافة الإسلامية في أسبانيا إلى السقوط عام 1492 م. كل الكتب المتعلقة بتاريخ الأندلس في المكتية العربية لا تتناول القضية المورسيكية بالتفاصيل الموجودة في هذا الكتاب، و البعض منها فقط يمر عليها مروراً سريعاً. هذا الكتاب إبتدأ من حيث إنتهى الاخرون. تبدأ سلسل جُل الكتب التي كُتبت عن الأندلس باللغة العربية تبدأ حديثها عن الأندلس مع عام 22 هـ عند فتح عمرو بن العاص لمصر، مروراً بقادة الجهاد و الفتوح في شمال أفريقيا، كعقبة بن نافع و حسان الغساني، ثم وصولاً إلى طارق بن زياد و موسى بن نصير و أخيرا بسلسلة الخلافة الإسلامية في أسبانيا إلى السقوط عام 1492 م. كل الكتب المتعلقة بتاريخ الأندلس في المكتية العربية لا تتناول القضية المورسيكية بالتفاصيل الموجودة في هذا الكتاب، و البعض منها فقط يمر عليها مروراً سريعاً. هذا الكتاب إبتدأ من حيث إنتهى الاخرون. تبدأ سلسلة أحداثه بتسليم مفاتيح غرناطة لألفونسو و إيزابيلا إلى إعلان الطرد النهائي للمورسكين عام 1609 م و حتى الإنتهاء منه. فصّل ماثيو كار في وصف و سرد عمليات الطرد و خروج المورسيكين الى دول المغرب العربي و المعاناة و الإهانة و التعرض للسرقة و الإغتصاب و هم في طريقهم إلى منفاهم و ترك الكثير من العائلات المورسيكية أطفالهم قسراً للكهنة و أساقفة الكنائس لتنشئتهم نشأة نصرانية حقيقية. كما وصف التأثير الإقتصادي و الإقطاعي على الدولة بعد خروج المورسكين من أسبانيا و عدم الوصول إلى هدف رجال الدين الذين كانوا يحلمون بدولة إسبانية كاثوليكية نماماً لا يوسبها عِرق اخر و لا دين اخر. كتاب يٌدمي له القلب لما فيه من أهوال حلّت بالمورسكين و تشردهم في الأرض. شكرا لمشروع (كلمة) الذي ترجم لنا هذا الكتاب من اللغة الإسبانية إلى اللغة العربية. و شكرا لمعرض الكتاب في مدينة الرياض الذي أستضاف هيئة أبوظبي للترجمة و السياحة.

  13. 5 out of 5

    Yazeed AlMogren

    كتاب يتحدث بإسهاب عن الجرائم والمصاعب التي لاقاها اليهود والمسلمون على ايدي المسيحين بعد ما سقطت الاندلس بأيديهم، الكتاب فيه تفصيل دقيق وبمصادر تاريخية عن التغير في الاوضاع الاجتماعية والدينية والثقافية لدى سكان الاندلس بعد سقوطها

  14. 4 out of 5

    abdo aly

    كتاب قيّم ومهم واهميته لا تكمن فقط في تناوله لمأساة طرد مسلمي الاندلس بعد سقوطها وعمليات الابادة الجماعية اللي حصلت لهم لكنه هيخليك تعيد ترتيب كتير من حساباتك وافكارك حوالين موضوع صراع الحضارات والحرب على الاسلام والمسلمين والاهم انه شهادة من كاتب غربي

  15. 4 out of 5

    إيمان عبد المنعم

    لن تدرك تماما لماذا تنفعل بقضية ما أكثر من غيرها ولماذا تحب شيئا بالذات أكثر من سواه ... حين قرأت " ثلاثية غرناطة " وجدت نفسي مدفوعة نحو كل ما يمكنني معرفته عن هذه البلاد وهؤلاء الناس فكان كتاب " الأمة الأندلسية الشهيدة " الذي أنصح به بشدة وهو من تأليف د . عادل سعيد البشتاوي والذي يركز على نفس الفترة التاريخية التي تناولها كتابنا هذا ... ما يميز الكتاب هو تحليله الدقيق للدوافع الدينية والسياسية والاجتماعية التي برر بها ملوك أسبانيا ما ارتكبوه من مذابح وطرد وتنصير للأندلسيين فقد حاول الكاتب _ على ق لن تدرك تماما لماذا تنفعل بقضية ما أكثر من غيرها ولماذا تحب شيئا بالذات أكثر من سواه ... حين قرأت " ثلاثية غرناطة " وجدت نفسي مدفوعة نحو كل ما يمكنني معرفته عن هذه البلاد وهؤلاء الناس فكان كتاب " الأمة الأندلسية الشهيدة " الذي أنصح به بشدة وهو من تأليف د . عادل سعيد البشتاوي والذي يركز على نفس الفترة التاريخية التي تناولها كتابنا هذا ... ما يميز الكتاب هو تحليله الدقيق للدوافع الدينية والسياسية والاجتماعية التي برر بها ملوك أسبانيا ما ارتكبوه من مذابح وطرد وتنصير للأندلسيين فقد حاول الكاتب _ على قلة المعلومات والوثائق المتاحة _ أن يدرس المجتمع الذي أفرز هذه الممارسات الشنيعة ثم يتعامل معها كأنها انتصارات مجيدة ، ويتتبع العلاقات المتداخلة والمتشابكة بين النصارى والأندلسيين في ذلك التاريخ وكيف تنوعت بين كره وحقد وقتال وبين تعاون واندماج ... لكن الذي لا مراء فيه والذي أكده المؤلف بحيادية تامة هو أن الأندلسيين واجهوا أبشع أنواع الإبادة التي مورست ضد شعب على مدار التاريخ ، فعلى مدى أكثر من مائة عام " 1492 _1609 " فقد شعب كامل دينه وأرضه وحياته دون ذرة تعاطف ودون أي محاولة لنصرته . في نهاية الكتاب و لأن ما وقع لا يمكن إصلاحه يحاول المؤلف استخلاص الدروس من هذه المأساة فيربط بين ما حدث للأندلسيين قديما وما يحاول الأوروبيون والأمريكان إعادته الآن عبر أفكار عنصرية مريضة مهووسة بالقيم الغربية المتعالية والمهيمنة والتي يجب أن يخضع لها كل فرد في هذا العالم .... لديّ ملاحظتان متشابكتان : الأولى أن كثيرا مما ورد في الكتاب من حجج الكاثوليك المتعصبين لإبادة الأندلسيين المتهمين بالكفر من أجل تنقية الدين المسيحي والمجتمع الأسباني منهم هي للأسف نفس الحجج التي يسوقها مجتمعنا المريض وحكامه القتلة للتخلص من تيار مجتمعي كامل وكل من شابهه أو سانده أو اعترض على ظلمه ، هذا مع أن الدين واحد والعرق واحد ، والثانية : أن المترجم _ رغم هوامشه المعلوماتية المميزة _ إلا أن آراءه السياسية والثقافية الخاصة والتي أصر بغرابة على حشرها في هوامشه كانت بغيضة ومتحيزة بل ومعاكسة تماما لما يود المؤلف إيصاله وما يزعم المترجم نفسه أنه يريد إيصاله للقاريء .

  16. 5 out of 5

    Sarah

    Read this over a long time because the detail and the subject were hard going at times - but well worth it. Excellently written so a pleasure to read despite the horrors of what was happening. And we have to work against a drift to madness as movements in Europe are using the same false accusations against Muslim populations in our own communities here and now. If you think the book looks a hard read then read the epilogue and I'm sure you will be inspired to read the rest. Read this over a long time because the detail and the subject were hard going at times - but well worth it. Excellently written so a pleasure to read despite the horrors of what was happening. And we have to work against a drift to madness as movements in Europe are using the same false accusations against Muslim populations in our own communities here and now. If you think the book looks a hard read then read the epilogue and I'm sure you will be inspired to read the rest.

  17. 5 out of 5

    Reem Abdalla

    وكأني لم أكن أعلم شئا من تاريخ الأندلس على الرغم من أنني قرأت في الكتب عن الاندلس ومقالات عما حدثبعد"استردادها" طرق التعذيب الوحشية التي كانت في ذلك الوقت تشعرك بالضيق والألم لدرجة أنك تريد محو أسطر الكتاب لعل ذاك العذاب يختفي وكأني لم أكن أعلم شئا من تاريخ الأندلس على الرغم من أنني قرأت في الكتب عن الاندلس ومقالات عما حدثبعد"استردادها" طرق التعذيب الوحشية التي كانت في ذلك الوقت تشعرك بالضيق والألم لدرجة أنك تريد محو أسطر الكتاب لعل ذاك العذاب يختفي

  18. 4 out of 5

    Fahad Alqurain

    رائع ومحايد جدا كتاب لابد ان يقرأه كل محب للأندلس

  19. 4 out of 5

    Sarah Harb

    الترجمة رائعة جداً، والتوضيحات لبعض المصطلحات ممتازة ، هناك كمية من السرد التاريخي الطويل الممل احياناً كان باستطاعة الكاتب الاستغناء عنها ، انصح وبشدة مطالعة هذا الكتاب

  20. 4 out of 5

    Ahmad

    بعد أن قرأت الكتاب مرتين خلال عامين، وبعد أن أثر في عاطفياً بشكل كبير، أردت أن أبدأ بسرد عن نظرتي لما حمله الكتاب لي قبل أن أعرج على الكتاب نفسه : زراعة ثم اقتلاع،، كشجرة زيتون غُرست ثم حين عمرت اقتُلعت، هكذا هم معذبو الأندلس. الكتاب تلخيص لبعد إنساني مفقود في أذهان كثير ممن يفتخرون بالأندلس وحضارة الأندلس، لن أبالغ وأقول مفقود بل مُغيب، أقوياء جد نحن في استذكار الأمجاد والتغني بها وضعاف جداً في تقييم التجارب أو رؤيتها من كل النواحي،على أن قولي هذا لا أحمل فيه أي نقد مبتذل كالذي يحمله البعض للعرب بعد أن قرأت الكتاب مرتين خلال عامين، وبعد أن أثر في عاطفياً بشكل كبير، أردت أن أبدأ بسرد عن نظرتي لما حمله الكتاب لي قبل أن أعرج على الكتاب نفسه : زراعة ثم اقتلاع،، كشجرة زيتون غُرست ثم حين عمرت اقتُلعت، هكذا هم معذبو الأندلس. الكتاب تلخيص لبعد إنساني مفقود في أذهان كثير ممن يفتخرون بالأندلس وحضارة الأندلس، لن أبالغ وأقول مفقود بل مُغيب، أقوياء جد نحن في استذكار الأمجاد والتغني بها وضعاف جداً في تقييم التجارب أو رؤيتها من كل النواحي،على أن قولي هذا لا أحمل فيه أي نقد مبتذل كالذي يحمله البعض للعرب والمسلمين لمجرد فتحهم أو غزوهم الأندلس ووصمهم بالدموية والسادية وغيرها، فذلك الوقت كان وقت غزو وغزو مضاد، ليس فيه بريئ ابداً وشريعة القوي كانت الغزو معتمدة على حامل ديني يغذي النفوس ويدعمها ويقويها ، كان الفتح والتنوير والتبشير مسوغا كما ذكر الكاتب في أكثر من موضع ،إنما عنيت أن ملايين البشر عانوا وقتلوا واغتصبوا أثناء مقاومتهم وأحياناً جرى كل ما سبق رغم خضوعهم المنطقي، لكن قلة قليلة جداً تذكرهم، تتعاطف معهم، تستعيد حكاياهم، عالمهم الموازي، قلة تعرف ان منهم عاش غريباً في بلده قبل أن يطرد وعاش غريباً في بلد لا يعرف عنها شيئاً إلا أن حكام إسبانيا قد نسبوه لها، رغم أن منهم من أصبح نصرانياً وتصالح مع واقعه لكن لم يشفع له هذا في صراع الجنون، صراع العنصرية صراع الدم، صراع الدين الذي لم يعرف اتباعه اي رحمة ، من يذكر أنهم تُرِكوا وحيدين كما يحصل دائماً مع المساكين، يكونوا حطباً للحروب ومشاعلاً "للجهاد" و رموزاً للصمود، يذكرهم التاريخ في نصرهم، وينسى قهرهم وحزنهم، وأحياناً ينبذهم لأنهم أصبحوا نصارى أو تكنوا بأسماء أعجمية .  تجربة الأندلسين هي تجربة تشبه واقعنا العربي اليوم كثيراً، فكم منا يعيش حياة موازية لأفكار لا تعجب حكام وطواغيت، كم من شخص سُجن لأن قرأ كتاباً ممنوع نشره، أو تداول رأيا محظور الكلام فيه ، وكم منا هُجر وطرد من بلده، اقتُلِع من أرضه، وأنا أقرأ عن معاناة الأندلسين لم أستطع إلا أن اتخيل والدي الذي أجبر على ترك بلده عام 2012 في ال 62 من عمره وانتقل إلى بلد آخر مجبراً، مثل الأندلسيين يقيم في بلد لا يعرف لغتها كما كان معظمهم ، وأمي التي فارقت احفادها غصباً، اخوتي الذين بات كل منهم في بلد، الفارق الوحيد أننا لا ننتمي الا هنا-المانيا - أبدا ومن طردنا من ديارنا هم أهلنا وأبناء جلدتنا، لكن تجربتنا النفسية، والقهر والاقتلاع أجدها قريبة جداً، اجد الطرد شبيهاً في كثير من الأمور، خاصة أنني اتحدر من حمص وسط سوريا، من منطقة شهدت صراعاً حُوِل إلى صراع مذهبي انتهى برفع راية "يا حسين " على مسجد سني من قبل مقاتلين لبنانيين قدموا نصرة لزينب والحسين....... كما الأمر مع المعذبين الفلسطينيين، العراقيين، اللبنانيين، الجزائريين،...... الخ، كم ادلسياً باكياً على أطلال بيته في عالمنا اليوم؟ هل استفدنا من الماضي وهل احسسنا بعمق جرحهم؟ هل نحن اليوم نحس بوجع من يعيش نفس التجربة؟هل لدينا القدرة على تقبل من يبدون أعداء، هل يمكننا التعاطف معهم؟ كيف لا ونحن أكثر من خُذِل، وقُتل ************************************************************************ فيما يخص الكتاب بشكل مختصر : الكتاب نجمة عظيمة توضع على صدر التسامح الذي تقوده نخبة من الشجعان في العالم الغربي، يتناول بطريقة رائعة سرد الأحداث التاريخية، يتخللها دخول إلى الأبعاد الإنسانية التي غابت عن ألي الأمر في إسبانيا. يناقش الكتاب دخول المسلمين للاندلس، ووضع الأندلس بشكل عام، وينتقل بسرعة لتطورات الأحداث وصولاً لمرحلة الضعف وانحسار  ومحاصرة تحالف الممالك الإسبانية لمن تبقى من اندلسيين، صراعات الأمراء الأندلسيين وتطورات الأحداث حتى سقوط غرناطة المدوي اول ليالي يناير 1492. ومن هنا تبدأ الحكاية،، لم يكن تعامل ال منتصرين مع الأندلسيين مدفوعاً فقط بكره للغزاة، بل كان يحمل شعوراً بالتفوق، ويخبأ تحته كسرا كبيراً في نفوس الإسبان أن الأندلسيين "المورسكيين" الأقل مرتبة، المسلمين الكفار، الهاجريين، الهمج البرابرة، قطاع الطرق المغتصبون، قد احتلوا أرضهم، كل تلك الصفات وغيرها الكثير كانت تلقى على الإسلام والمسلمين في ذلك الوقت، كانت شائعة بديهية. كره عظيم أدى إلى إجراءات مخيفة استهدفت الأندلسيين ونالت من حريتهم، يسوق الكاتب أمثلة عديدة عم تسامح وعدل حمله الأندلسيين لليهود والنصارى في الأندلس، عدل هش وتسامح لم يكن دآئما هو الغالب لكنه بكل تأكيد لم يصل إلى أي درجة من درجات التعصب الجنوني الذي ميز الإسبان بعد الاسترداد،يرجع الكاتب كل هذه الإجراءات بحذاقة ظاهرة إلى أسبابها الإنسانية والنفسية، يصف لنا كثيراً الحساسيات بين العمال الإسبان وكرهههم للعمال الأندلسيين بسبب تفضيل الاقطاعين لهم لحسن عملهم ورخص أجرهم.... يروي الكتاب تطور معاملة المسلمين في الممالك الإسبانية كل على حدة، يعود بنا في كل منها إلى التاريخ، يروي قصصاً مع أسماء دقيقة نتيجة لبحث مميز، تناول الأمر بدءاً من صون الملكيين الكاثوليكين لبعض عهودهم وحتى تجريد الأندلسين من كل حق وفرض النصرانية عليهم، ومن ثم تهجيرهم وتوزيعهم على اسبانيا وما رافق ذلك من قتل وغدر، وحتى اتخاذ قرار الطرد على يد ملك مهزوز. وكما اليوم اخذ الإسبان على الأندلسيين اكلهم على الأرض وهي موضوع لحد اليوم مستمر، مقتوا اللباس الخاص للنساء والرجال، ظنوا أن الأندلسيين يتكاثرون بسرعة ويضعون خططا ومؤامرات -هدفها فرض أغلبية سكانية كخطة بعيدة المدى، المؤامرة المزعومة كان مفروضاً أن ينفذها مجموعة من البسطاء الذين لم يجرأوا على التكلم بلغتهم على العلن وأُجبروا على ترك أبوابهم مفتوحة ايام الجمع وأثناء الأعراس لكي لا يعيشوا طقوسا اسلامية، وتدخلت محاكم التفتيش في أدق تفاصيل حياتهم. من الأمور المضحكة المبكية جدا أن كريستوف كولمبوس كان يحاول محاصرة العالم الإسلامي خلال اكتشافه إلى أميركا . من أكثر ما ادهشني هو أن بعض الأندلسيين وبعد عقود من فرض تغيير الهوية، وعند طردهم إلى شمال أفريقيا خرجوا يتغنون بأهازيج كانت محظورة طيلة سنوات خلت، كان قسم منهم فرحا سعيداً ليس لأنهم سيغادرون ديارهم بل على العكس تماما كانوا مكلومين مظلومين حزينين، وإنما تحدياً منهم لطارديهم، محاولة تحقيق النصر أمام معذبيهم، النصر الذي كان الأخير لهم....... الكتاب يصور بشكل مميز أيضا الوضع في أوربا المسيحية، يضعنا بشكل مستمر في ما كان يحيط بالاسبان من حولهم، واخبار "فتوحاتهم" في أميركا أو حتى معاركهم في أوربا.   لم يكن طرد الأندلسيين شيئا عاديا، كان جريمة منظمة، فلم يكن الأندلسيين الا أبناء لأرض اسبانيا، اشتاقوا لها كثيراً، احبوها رغم قهر حكامها لهم، عاد بعضهم خلسة، فيما تعايش البعض الآخر مع الواقع الجديد في شمال أفريقيا، وبدأوا مرحلة جديدة من الاندماج في مجتمع غريب عليهم، حتى لو كان بعضهم يفتخر بأصوله الشمال أفريقية الا انهم كانو غرباء لغة وشكل وأسماء، ورغم طيبة المجتمعات المضيفة الا ان روايات أكدت أنهم تعرضوا أيضا لنظرة سلبية كونهم نصارى أو تخلوا عن دينهم أو بسبب شكلهم ولباسهم. خاتمة الكتاب، مقارنة الكاتب للماضي بالحاضر، ربط صور تفجيرات القاعدة ف مدريد، لندن، وصعود المتطرفين من الجانب الغربي في مقابل صعود متطرفين دمويين في شرقنا المعذب، وشكل صدام الحضارات كان هاماً جدا، لن يكون التاريخ مهماً أبداً إذا لم نحوله إلى مشاعل لانارة دروبنا، من غير المقبول أن نعيد تاريخا حصل قبل قرون وان نكون ضحاياه وتكون انسانيتنا منزوعة مشوهة تستيغ قتيلاً وتمثيلاً فقط لأننا مختلفون، لأننا مفضلون من عالي السماء أرفع عقيدة واسمى أخلاقاً والكلام هنا يشمل العالمين الشرقي والغربي ، مع أنه وللأسف يعاد ويكرر في ظل الصعود للشعوبين والمتطرفين من الطرفين بين الفترة والفترة . الكتاب إبداع حقيقي، ينصح به للقلوب القاسية التي جعلها الدهر أسود، الرأفة بالخصم خصلة كريمة....

  21. 5 out of 5

    Joel Trono-Doerksen

    This book was great! It has both the military and political history leading up to the expulsion of the Moriscos and the underlying cultural history that others may be more inclined to. The epilogue is also quite illuminating, where it compares today's European Muslims to the Moriscos of the 17th century. Just the right amount of pages to not make it too short but not so long that it makes me lose hope of finishing it. Besides a few typos (the siege of Vienna was in 1683 and not 1783) I would rec This book was great! It has both the military and political history leading up to the expulsion of the Moriscos and the underlying cultural history that others may be more inclined to. The epilogue is also quite illuminating, where it compares today's European Muslims to the Moriscos of the 17th century. Just the right amount of pages to not make it too short but not so long that it makes me lose hope of finishing it. Besides a few typos (the siege of Vienna was in 1683 and not 1783) I would recommend this book to anyone who wanted to be introduced to the history of Islamic Spain.

  22. 5 out of 5

    Abdelrahman Ali

    أنتهيت من قراءة الكتاب منذ أكثر من أسبوع وكان هنالك الكثير من الكلام المعد لقوله عن الكتاب لكن ساكتفي بجملة واحدة " من أفضل ثلاثة أعمال قرائتها في العام " أنتهيت من قراءة الكتاب منذ أكثر من أسبوع وكان هنالك الكثير من الكلام المعد لقوله عن الكتاب لكن ساكتفي بجملة واحدة " من أفضل ثلاثة أعمال قرائتها في العام "

  23. 5 out of 5

    خَـــالِــدٌ المُقَـــــــدِم

    " في رأيي أن أحداً لم يبكي علي هذه المحنة مثل أبناء غرناطة .... يا بني إنني لا أبكي علي الماضي لأنه لن يعود، لكني أبكي علي ما سترونه أنتم في قادم أيامكم، وما ينتظركم في هذه الأرض -إن شاء الله وببركة قرآننا العزيز يمكن أن تثبت الأيام أن ما أقوله بلا أساس، وأن الأمور لن تذهب في الطريق الذي أراه لكن مع ذلك سيعاني ديننا_ فإذا كنا قد اضطررنا بعد هذه الفترة القصيرة للكفاح من أجل البقاء، فماذا سيفعل الناس حين تأتي نهاية الفصل؟ وإذا كان الأباء قد أهملوا الدين الآن فكيف سيمجده احفاد احفادهم؟ وإذا كان الم " في رأيي أن أحداً لم يبكي علي هذه المحنة مثل أبناء غرناطة .... يا بني إنني لا أبكي علي الماضي لأنه لن يعود، لكني أبكي علي ما سترونه أنتم في قادم أيامكم، وما ينتظركم في هذه الأرض -إن شاء الله وببركة قرآننا العزيز يمكن أن تثبت الأيام أن ما أقوله بلا أساس، وأن الأمور لن تذهب في الطريق الذي أراه لكن مع ذلك سيعاني ديننا_ فإذا كنا قد اضطررنا بعد هذه الفترة القصيرة للكفاح من أجل البقاء، فماذا سيفعل الناس حين تأتي نهاية الفصل؟ وإذا كان الأباء قد أهملوا الدين الآن فكيف سيمجده احفاد احفادهم؟ وإذا كان الملك الغازي لم يحفظ كلمته فماذا تنتظر من خلفائه؟ " يوسي بنيغيش لقد بكينا علي الماضي ولم نبكي علي تخوفاتك -تخوفاتك التي كانت جلها صائب- لم نع منطق كلامك ولا حكمة رأيك وظلت مرسياتنا تتحدث عن ماضي العمران والسياسة والفتح والشعر والحب وجو الأندلس الخيالي لكن لم نبكي لحظة واحدة علي المعاناة معاناة تتجسد في كلمات محمد بن داوود "إننا مجبرون علي أن نصلي معهم في شعائرهم دون غسل، وأن نوقر أوثانهم المرسومة ومهزلة الخفي العظيم. لا أحد يتجاسر علي الأعتراض، ولا أحد يجرؤ علي أن يقول كلمة واحدة من ذا الذي يستطيع أن يعبر عن الكرب الذي كتب علينا نحن المؤمنين بالله؟" حتي بعد الاجبار علي تغيير المعتقد لم تتوقف المطالب القشتالية عند هذا الحد بل أمتدت إلي اللغة (رغم أن اسبانيا لم تتمتع بلغة موحدة قط) فهم مجبرون علي تغيير لغتهم وعاداتهم ملبسهم ومظهرهم وحتي الكشف عن النوايا وتمتحن ضمائرهم ولم تتوقف المعاناة عند هذا الحد بل امتدت الشكوك والظنون إلي البلاد المجاورة وأهل الملة الواحدة ويظهر في كلام ابن جهور : "إننا نعامل بين النصاري كأندلسيين ونحتقر كأندلسيين، في حين يعاملنا إخواتنا المغاربة لا كأندلسيين وإنما كمرتدين أو نصاري ، ولا يمد لنا هؤلاء ولا أولئك يد العون أو يثقون بنا، إننا محرمون من كل ما يجعل الحياة جيدة، ولا يُسمح لنا حتي بالدفاع عن انفسنا، لقد منعونا من تحدث لغتنا، مع اننا لا نفهم قشتاليتهم بأي لغة نتبادل الأفكار ونطلب الأشياء ونعطي الأشياء؟ إن الناس بلا لغة لا يستطيعون أن يتعاملوا مع بعضهم ، بل أن الحيوانات نفسها غير محرومة من فهم الأصوات البشرية، ومن ذا الذي يقول إن الأنسان الذي يتحدث القشتالية لا يستطيع أن يعتنق شريعة النبي محمد أو أن الذي يتحدث العربية لا يستطيع أن يتمسك بشريعة السيد عيسي؟" مع كل هذا التضيق والتعامل الهمجي البربري من قِبل سلطات قتشالة ظهرت أصوات تحاول أن تعطي للمنطق الحق في أن يكون الحكم فيما يحدث وأن يكون مرجعا بدلا من التعصب الديني الموجه كفرانثيسكو نونيث مولاي الذي دافع عن الأمة الموريسكية بمختلف الأدلة : "القانونية .."إن التنصير كان إجبرايا ومناقضا للمعاهدة التي وقعها الملكان الكاثوليكيان..." "الأقتصادية: .. "ثم هذه الإيرادات الملكية التي تستفيد من البضائع الموريسكية .. لماذا يخسرها الملك؟" الإثنية:.. "إن لباسنا الخاص بالنساء ليس لباس المسلمين، بل هو زي إقليمي، مثل زي قشتالة والزي الخاص الذي يستخدمه الناس في أماكن أخري في الزينة و الاخذية، ومن الذي ينكر أن زينا مخالف لزي الأتراك والمسلمين؟.." "الطبية: ... " بل هي عادة لتنظيف الرأس، إذا تخرج منها أي قذارة وهو أمر صحي، وإذا وضع مع الحذاء شئ فذلك لصبغ الشعر،.. بل هو شئ مفيد ويعالج الأمراض..." "دينية: .." عن حفلات الرقص والغناء عند الموريسكيين.. بل أنني لا أدري كيف يقول أحدهم انها حفلات مسلميين، لأن المسلم الصالح لا يتواجد في هذه الأماكن" ورغم منطقية حجج ودفاعات الموريسكيين إلا أن السلطات أستمرت في طريقها لم تحديد عنه في إكمال تطهير أرض أسبانيا من أي دين أخر أو عرقية أخري _تري فيها أنها ملوثة ويمكن أن تغضب الرب_ فما كان أمام الأندلسيين إلا أن يثوروا أفرادا وجماعات "ماذا كنتم تظنون؟ أن العالم سيظل عالمكم؟ ولأنكم ألبستمونا بطريقة معينة سنصير نصاري؟ علي كل، فاننا كنا سنظل نفعل ما نريد لأننا كنا أندلسيين وسنظل أندلسيين" السيدة كونستانسا أثناء محاكمتها أمام محاكم التفتيش انحصرت الرؤية السلطوية في التعامل مع الموريسكيين في أمور 3 بتوعاتها أما : 1-التعليم -يقصد به التعليم الكنسي أو الديني_ 2-أو الطرد _ويشمل حتي الأبادة والموت أو خصي الرجال وتعقيم النساء_ 3- أو الاستعباد _ ويشمل الخدمة علي القوادس البحرية أو ارسالهم الي المستعمرات الاسبانية في امريكا أو العمل في المناجم- وفي النهاية تحتم الأمر علي طردهم إلي شمال أفريقيا بعيدا عن بلادهم " عندما يكون الشعب الذي يعاني الأحتلال متفوقا في الحضارة والذكاء علي المتغلبين فإن هؤلاء المتغبون ينصهرون في المحتلين ، كما حدث للصين مع التتر ولأوروبا مع همج الشمال فبمرور بضعة قرون ابتلعت الحضارتين الصينية والرومانية هؤلاء المحتلين. أما الاجناس ذات الحضارات المتواضعة ، كالتي سكنت اسبانيا من البرانس إلي قشتالة فإنها تخشي من الأقتران بجنس أكثر حضارة كشأن العبريين والمسلمين خلال القرن السادس عشر، ففي هذه الحالة وجب عليهم بأكثر عمليات البتر الذاتي إيلاما لمحو آثار السلطة القديمة.... إن طرد المسلمين واليهود من اسبانيا شكل المثال الفظيع علي هذا.." سارمينتو ريس الارجنتين 1868-1874 "كان التعصب في نظر أسبانيا دائما هو مجدها، وفي نظر أوروبا هو خزيها" ريتشارد فورد "آه لو يبللك المطر المتساقط لقد كنت أحب أيامي في الأندلس لقد مر زماننا معا سريعا كحلم نائم أو لحظة أختلست من الزمن " أغنية أندلسية.

  24. 5 out of 5

    Shahid Raja

    An Extract from the book is enough to explain the tone of the book "Poignant and often tragic scenes unfolded as the Moriscos were brought to the waiting ships. One old man arrived in Valencia declaring his wish to be buried on Muslim soil but dropped dead while boarding his ship. Other Moriscos died of hunger and exhaustion before leaving the shore. Some parents became separated from their children in the confusion; others left their children behind with local Christians. In the Valencian artist An Extract from the book is enough to explain the tone of the book "Poignant and often tragic scenes unfolded as the Moriscos were brought to the waiting ships. One old man arrived in Valencia declaring his wish to be buried on Muslim soil but dropped dead while boarding his ship. Other Moriscos died of hunger and exhaustion before leaving the shore. Some parents became separated from their children in the confusion; others left their children behind with local Christians. In the Valencian artist Pere Oromig’s painting Departure of the Moriscos from the Port of Valencia, a Morisco father can be seen kneeling to say goodbye to his young daughter, who is standing with a Christian family. There were many such farewells as the exodus continued. Even as the Moriscos were boarding their ships, priests, monks, and zealous Christians pleaded with them to leave their children behind so that they could be brought up as Catholics … Doña Isabel de Velasco, personally persuaded many parents to leave their children behind – or had them kidnapped – for their spiritual salvation. Some Moriscos gave in to these opportunities because they felt unable to care for their children, but others defiantly refused, such as the Morisca who gave birth on the docks and then “embarked with the infant in her arms on a harsh, windy and very cold day,” according to a report by the Valencia Inquisition, and ignored the Christians who begged her to leave her baby with them."

  25. 4 out of 5

    Fatima

    كنت أبحث عن كتاب يتناول تاريخ المورسكيين في الأندلس بشكل محايد وموضوعي فوقعت أثناء تصفحي لموقع الgoodreads على الكتاب القيم لماثيو كار "الدين والدم: إبادة شعب الأندلس" . يبدأ الكتاب منذ تسلم حاكمي قشتالة فيردناند وايزابيلا لمفاتيح غرناطة من أبو عبدالله عام 1492م وحتى طرد المورسكيين التام من الأندلس بعد ما يزيد على القرن عام 1609 والذي مورست فيه كافة أشكال الاضطهاد والقمع من إجبارهم للتنصر وحتى ملاحقتهم بأبسط عاداتهم الاجتماعية كالجلوس على الأرض ، والثقافية كالرقص والموسيقى وهو قمع مارسته محكمة ا كنت أبحث عن كتاب يتناول تاريخ المورسكيين في الأندلس بشكل محايد وموضوعي فوقعت أثناء تصفحي لموقع الgoodreads على الكتاب القيم لماثيو كار "الدين والدم: إبادة شعب الأندلس" . يبدأ الكتاب منذ تسلم حاكمي قشتالة فيردناند وايزابيلا لمفاتيح غرناطة من أبو عبدالله عام 1492م وحتى طرد المورسكيين التام من الأندلس بعد ما يزيد على القرن عام 1609 والذي مورست فيه كافة أشكال الاضطهاد والقمع من إجبارهم للتنصر وحتى ملاحقتهم بأبسط عاداتهم الاجتماعية كالجلوس على الأرض ، والثقافية كالرقص والموسيقى وهو قمع مارسته محكمة التفتيش وأذرعة الدولة الدينية المتعصبة.. يستعرض الكتاب في سياق تاريخي عملية الطرد التي تمت لليهود أولاً قبل المورسكيين بعد دعايات شيطنتهم بنفس الطريقة التي تم فيها شيطنة المورسكيين لاحقاً ضمن دعايات تستغل المقدس "ورضا الرب" للترويج للا إنسانية. والمميز في الكتاب أنه يحلل الدوافع الدينية والاجتماعية والاقتصادية التي سبقت عملية طرد المورسكيين كما يرصد العلاقات المتداخلة بين المورسكيين والنصارى والتي تنوعت بين تعايش وكراهية, بالإضافة لذلك فأنه يصور السياق التاريخي الذي تمت فيه عملية الطرد والذي كان رعب محكمة التفتيش لا يقتصر فيه على المورسكيين وإنما شمل أيضاً الأقليات الدينية كالهوغونوت والبروستانت. يحاول ماثيو كار في آخر الكتاب أن يستخلص الدروس من مأساة المورسكيين عبر ربطها بواقع خطاب اليمين المتطرف في الغرب والذي يحذر من نموذج Eurabia وهي كلمة تدمج بين (اوروبا والعرب) ولعل ما نشهده في خطاب ترامب وصعود اليمين الغير مسبوق في الغرب تجسيد لتأثير هذا الخطاب على شرائح واسعة وهو يقول في الفصل الأخير أن "القرن الحادي والعشرين يبدأ بالتلبس بالقرن السادس عشر " ويصر أن كل الأديان "تحتوي بداخلها على عناصر متناقضة ضمن مذاهبها أو تقاليدها يمكن أن تستخدم أو يساء فهمها وفقاً للظروف التاريخية أو الثقافية المحددة". بالنسبة لي تميز هذا الكتاب بمناقشة مأساة الإنسان الموريسكي الذي ضاقت عليه الأرض بما رحبت وأجبر على تغيير ديانته والتبرؤ من ثقافته ثم تم طرده واستغلاله وفي بعض الأحيان قتله أثناء رحلة الهروب ، وقد يحبذ البعض البكاء على الفردوس المفقود وتحف العمارة الإسلامية التي شهدت على زمن مضى مع تجاهل معاناة الراحلين ، وفيما اعتذرت إسبانيا لليهود على طردهم فهي لم تعتذر للمورسكيين المسلمين الذين نسيهم اخوانهم في غمرة انشغالهم بالبكاء على الأطلال. أنصح باقتناء نسخة ورقية للكتاب لاحتواء الكتاب على معلومات مهمة تستدعي تسجيل الملاحظات .

  26. 4 out of 5

    أحمد هاني

    يا الله إبادة شعب الأندلس إبادة شعب إبادة لنا الله او كما كان يقولون في الأندلس لا غالب الا الله رغم أني من عشاق الأندلس بتاريخها الرائع والحزين وكما يقولون ألتهم كل ما يقع تحت يدي عنها الا أني قرأت هذا الكتاب على مضض لما فيه من مأسي وأوجاع وبطولات وتاريخ أسود لأسبانيا التي أعادت الحق لليهود المطرودين من الأندلس قبل العرب والمسلمين ولما يحصل الموريسكيين على أي شئ كتاب جيد ومحايد بشكل عام لا يعيبه الا مقدمة المترجم والذي يحاول استغلال الكتاب في توجيه رأي الكاتب لتوجهاته الفكرية والسياسية وكثرة هوامش يا الله إبادة شعب الأندلس إبادة شعب إبادة لنا الله او كما كان يقولون في الأندلس لا غالب الا الله رغم أني من عشاق الأندلس بتاريخها الرائع والحزين وكما يقولون ألتهم كل ما يقع تحت يدي عنها الا أني قرأت هذا الكتاب على مضض لما فيه من مأسي وأوجاع وبطولات وتاريخ أسود لأسبانيا التي أعادت الحق لليهود المطرودين من الأندلس قبل العرب والمسلمين ولما يحصل الموريسكيين على أي شئ كتاب جيد ومحايد بشكل عام لا يعيبه الا مقدمة المترجم والذي يحاول استغلال الكتاب في توجيه رأي الكاتب لتوجهاته الفكرية والسياسية وكثرة هوامش المترجم بداعي وبدون داعي وثانيا بعض التكرار الذي أظن أنه كان من الممكن أن يقلل من حجم الكتاب نوعا ما هذا رأي المتواضع والله أعلم جرحك يا أندلس ورغم أني لم أعايشه جرح في قلبي ينزف كلما أتي ذكرك

  27. 4 out of 5

    kewan alghofaily

    ببساطة هذا الكتاب رقم ١ بالنسبة لي! قرأت ثلاثية غرناطة وكانت المرة الأولى لي اللي اقرآ شي يخص الأندلس- أسبانيا، معاناتهم لفتت انتباهي! سقوط الأندلس تعلمته في المدرسة إن الأندلس سقطت والإسلام فيها استبدل بالنصرانية ونقطة! عمري ماتصورت أو فكرت بحال الشعب بعد السقوط بالمناسبة ذكر الكاتب سليمة بنت أبي جعفر وسبب تعذيبها خلاني اتساءل عن شخصيات ثلاثية غرناطة هل هي حقيقة أو لا؟ نعود لهذا الكتاب. ليه هو رقم ١؟ تخيل إنك مواطن فجأة اجبرت على النصرانية. اتخذتها مجرد غطاء فقلبك مازال يميل للإسلام، لكن النصراني ببساطة هذا الكتاب رقم ١ بالنسبة لي! قرأت ثلاثية غرناطة وكانت المرة الأولى لي اللي اقرآ شي يخص الأندلس- أسبانيا، معاناتهم لفتت انتباهي! سقوط الأندلس تعلمته في المدرسة إن الأندلس سقطت والإسلام فيها استبدل بالنصرانية ونقطة! عمري ماتصورت أو فكرت بحال الشعب بعد السقوط بالمناسبة ذكر الكاتب سليمة بنت أبي جعفر وسبب تعذيبها خلاني اتساءل عن شخصيات ثلاثية غرناطة هل هي حقيقة أو لا؟ نعود لهذا الكتاب. ليه هو رقم ١؟ تخيل إنك مواطن فجأة اجبرت على النصرانية. اتخذتها مجرد غطاء فقلبك مازال يميل للإسلام، لكن النصرانيين حسوا بهالشي فقرروا: المورسيكيين (مسلمين الأندلس المجبرين على التنصر) يحق للدولة فتح باب بيتهم بأي وقت! تغيير اساميهم! حظر استخدام لغتهم! حرق كتبهم! عليهم دفع ضريبة كبيرة! منعهم من حمل السلاح أو السكاكين! ممنوع يلبسون لبسهم المعتاد! ممنوع يذبحون إلا بإشراف نصراني، حفلات الزواج وكذلك مراسم الدفن لازم تراقبها الدولة عشان تتأكد! كذلك لازم يسألون الأطفال بأي لغة تتكلمون في البيت؟ هل فيه طقوس اسلامية تمارس بالبيت أو لا! تخيل لدرجة ممنوع على المورسيكيين الأكل على الأرض! وممكن تسجن عشانك تاكل على الأرض!!!!! كل هذا يعتبر ولا شي! ليه؟ لأن الدولة الأسبانية لساتها مب مقتنعة بالمورسيكيين! تعتقد جلوسهم في البلد بيمنع الرزق ويسبب مشاكل كثيرة! فاعطوا الموريسيكيون خيار اطلعوا من أسبانيا بشرط ممنوع تروحوا لأي بلد مسلم+ كذلك ممنوع تاخذون أي متعلقات مادية معكم + ممنوع تاخذون أطفالكم اللي أقل من ١٤ سنة! لأننا نبغى نعطيهم عوايل تنصرهم! وهذي العوايل راح تتخذهم عبيد! عاد بآخر الكتاب نط واحد مررررة ذكي وقال خل نتخلص منهم كلهم، كيف؟ نركبهم في قوارب ونخرقها في نص البحر ونخلص منهم جميعًا!ويجي الثاني قال خل يخصى الرجال وتعقم النساء وننتظرهم لين يخلصون! عاد قرروا يعقلون شوي ويطردونهم جميعًا قد مايقدرون لين مابقي الا عدد قليل جدًا ياتزوج أو عاش مختفي طول حياته! لمن وصلت لهذا البارت جدًا ضاق صدري معقولة فيه بشر ممكن توصل لهالشي! الموريسيكييون مو٥ ولا ١٠ ولا ١٠٠٠ هم مئات الآلآف! هذي مجزرة المفروض نتذكرها زي مااحنا نتذكر قنبلة هيروشيما والعمايل السودا اللي سوتها أمريكا في الهنود الحمر لين صاروا في محميات! أنا ما أتكلم عشانهم مسلمين أو لا، أنا اتكلم من باب إنساني! تنصير وسرقة واغتصابات بالهبل وطردهم من مكان لمكان عشان؟ واللي قاهرني كم عدد الناس اللي يعرف عن هالمصيبة اللي حصلت للمسلمين؟ ليه ماندرسها! ليه زي مادرسنا الدولة وأمجادها ندرس سقوطها ونتائجها؟ الشي اللي حبيته بالكتاب: النصرانيين علاقتهم ماتغيرت مع المورسيكيين. يعني عادي يروح يشهد إن فلان يحضر بالكنسية وهو ماحضر. لدرجة لمن طردوا المورسيكيين، النصارى ماسكنوا في بيوتهم واحتلوها! لا كان عندهم أمل إنهم يرجعون. طبعًا فيه حالات قليلة ماسوت كذا. بس استغربت وأنا اقرأ كيف النصارى ساعدوهم. الكتاب مؤلم ودموي. لكن راح يعطيك تاريخ مختصر عن الموضوع. الكتاب انصح فيه أي شخص قرأ ثلاثية غرناطة وتأثر بالإحداث!

  28. 4 out of 5

    Ola

    #الدين_والدم_إبادة_شعب_الأندلس #ماثيو_كار الكتاب الذي ارهقني في الفترة الماضية لكثرة مافيه من احداث وتفاصيل والكثير الكثير من المفاجآت ... يقع الكتاب في 592 صفحة تبدأ أحداثه من حيث انتهت مصادرنا التاريخية ... يبدأ من نقطة تسليم غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس .. وهي النقطة التي ينتهي كتاب التاريخ عندنا فيها .. فقد أشبعنا في كتبنا التي تتحدث عن عز وروعة وفخر الأندلس ثم عن سقوطها المشين ... وهنا تنتهي الحكاية بالنسبة لنا ... ما عدا بعض القصص المشتتة حول محاكم التفتيش وحملات التنصير على الشعب ال #الدين_والدم_إبادة_شعب_الأندلس #ماثيو_كار الكتاب الذي ارهقني في الفترة الماضية لكثرة مافيه من احداث وتفاصيل والكثير الكثير من المفاجآت ... يقع الكتاب في 592 صفحة تبدأ أحداثه من حيث انتهت مصادرنا التاريخية ... يبدأ من نقطة تسليم غرناطة آخر معاقل المسلمين في الأندلس .. وهي النقطة التي ينتهي كتاب التاريخ عندنا فيها .. فقد أشبعنا في كتبنا التي تتحدث عن عز وروعة وفخر الأندلس ثم عن سقوطها المشين ... وهنا تنتهي الحكاية بالنسبة لنا ... ما عدا بعض القصص المشتتة حول محاكم التفتيش وحملات التنصير على الشعب المسلم هناك التي ننظر اليها بعين اللامبالاة او اللااهتمام اواللاأدري ... او #مادخلني ... يتحدث الكاتب عما جرى مع هذا الشعب الذي كان تعداده اكثر من 3 ملايين مسلم اندلسي -ويدعى في معظم الكتاب بال #موركسي ... - ويتحدث عن المراحل التي مر بها من عام 1492 الى عام 1700 تقريبا ... فالأمر لم يقتصر على منع اللغة العربية او اغلاق الحمامات العامة او منع الحجاب او فتح البيوت ايام الجمع للتأكد من عدم اداء الصلاة (كما في رواية رضوى عاشور) كان الامر اعمق من ذلك بكثير وابعاده السياسية اكبر من ذلك بكثير ايضا ... ولا يمكن أن نكتفي بالبكاء على الأطلال فقط كما نتوقع حين نقرأ كتابا عن الأندلس والسؤال الذي يدور في بالنا .. من وافق على التنصير ومن رفض ؟؟ لماذا لم يغادر المسلمون اسبانيا للحفاظ على دينهم ؟؟؟ لماذا لم يتخذ الملك قرار طرد المسلمين من الاراضي الاسبانية فور دخولهم اليها ؟؟؟ هل كانت اسبانيا بحاجة هؤلاء المسلمين ؟؟؟ كيف تعامل المسلمون مع حملات التنصير ؟؟ كيف تعامل الملوك مع ثورات المسلمين عليهم ؟؟ كيف كانت العلاقات بين المسلمين والنصارى ؟؟؟ هل كان النصارى يرغبون في ان يترك المسلمون اراضيهم وممتلكاتهم ويغادروا الاراضي الاسبانية ؟؟؟؟؟ هل تلقى المسلمون هناك التعريف الملائم بالدين المسيحي الكاثوليكي ؟؟ وهل كانت الحكومة وقتها قادرة اقتصاديا على تمويل هذه الحملات التبشيرية ؟؟؟؟ هل كان المسلمون ينتظرون الدولة العثمانية ان تدافع عنهم ؟؟ وكيف نظرت اسبانيا الى هذا الاحتمال ؟؟ لماذا انشئت محاكم التفتيش وكيف حاكمت الاندلسيين ؟؟ كيف اثبت المسلمون ولاءهم للنصارى ؟؟؟ كيف تغير تعامل الملوك مع هؤلاء المورسكيون؟؟؟ مئات الاسئلة تظهر في رأسنا كلما تقدمنا بصفحات الكتاب الذي يربط بين النظرة الدينية والاقتصادية والسياسية .... والاروع من ذلك هو انصاف الكاتب للشعب الاندلسي .. ليس حبا فيه ولكن رفضا للابادة التي تعرض لها .... وتحذيرا من الوقوع فيها مرة ثانية وخاصة ان التاريخ يعيد نفسه مرارا وتكرارا .. اقتباسات كثيرة في التعليقات #علا

  29. 4 out of 5

    محمود النـادي

    سوف تعرض على محاكم التفتيش اولا والنتيجة ان كان حظك جيدا سوف تسجن وتعذب وتجلد او يتم نفيك وان لم يكن جيدا فسوف تقتل او تعدم على الخازوق او يتم حرقك او القائك من فوق الجبال مع استخدام اجهزة مفزعة للموت بالاضافة الى ما يصاحب ذلك من اشياء اعتيادية مثل اغتصاب نسائك و استخدام اطفالك كعبيد... حتى عند التنصير القهرى للاندلسيين كان كان هناك اشياء عند فعلها يتم قتلك فورا مثلا الاكل على الارض او الحديث بالعربية او الا تأكل لحم الخنزير بالاضافة الى كل ذلك ف انت مطالب بقتح باب بيتك فى ايام الجمع والاعياد حتى سوف تعرض على محاكم التفتيش اولا والنتيجة ان كان حظك جيدا سوف تسجن وتعذب وتجلد او يتم نفيك وان لم يكن جيدا فسوف تقتل او تعدم على الخازوق او يتم حرقك او القائك من فوق الجبال مع استخدام اجهزة مفزعة للموت بالاضافة الى ما يصاحب ذلك من اشياء اعتيادية مثل اغتصاب نسائك و استخدام اطفالك كعبيد... حتى عند التنصير القهرى للاندلسيين كان كان هناك اشياء عند فعلها يتم قتلك فورا مثلا الاكل على الارض او الحديث بالعربية او الا تأكل لحم الخنزير بالاضافة الى كل ذلك ف انت مطالب بقتح باب بيتك فى ايام الجمع والاعياد حتى لا تكون تحتفل فى الخفاء مع طبعا فرض ضرائب باهظة عليك والا تعمل فى المهن المهمة فعملك يقتصر على الاعمال "الحقيرة التى تعافها النفس " كما كانوا يقولون حتى بعد اعتناق بعض الاندلسيين النصرانية عن اقتناع تم تهجيرهم من الاندلس حتى مع شهادات الناس لهم وعدم وجود شبهات حول ميلهم الى الاسلام واعتراف بعض الكهنة انهم "نصارى جيدين" تم طردهم الى شمال افريقيا وكانوا يتعرضون للموت والنهب من سفن الملك فيليب التانى . ما حدث هو ابادة عرقية للاندلسيين من اسبانيا كما حدث لليهود من قبلهم فى نفس البلد ... الكتاب جيد جدا ما يعيبه كثرة التفاصيل التى تكون ممله فى بعض الاحيان ... الفصل الاخير "تحذير من قلب التاريخ" مهم جدا

  30. 4 out of 5

    Iñaki Tofiño

    One of many sad episodes in Spanish history, how to hate your neighbour because he looks different or his ancestors were Muslim. Moriscos represented the last remnant of Spanish Islamic tradition and therefore they to be expelled in order to construct a homogeneous state. Terrible story. A lot to learn from it in current times, when some Spanish politicians pretend to go back to such myths as blood purity and an all Catholic state.

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.